سي آي أي: أكثر من 150 أمريكيا يسعون للقتال مع "داعش"

أخبار العالم العربي

سي آي أي: أكثر من 150 أمريكيا يسعون للقتال مع مقاتلون أجانب في تنظيم "داعش"
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gl72

أكد مسؤولون في الاستخبارات الأمريكية أن أكثر من 150 مواطنا أمريكيا سافروا إلى سوريا أو يحاولون القيام ذلك، للانضمام لتنظيم "الدولة الإسلامية" بالدرجة الأولى .

وذكر نيك راسموسن، مدير المركز القومي لمكافحة الإرهاب، أن عددا "غير مسبوق" من المقاتلين الأجانب توجهوا للانضمام إلى الجماعات المتطرفة.

وأشار راسموسن في جلسة استماع للجنة الأمن الداخلي بمجلس النواب، إلى تورط 20 ألف مقاتل من 90 دولة، بما في ذلك 3400 مقاتل من دول غربية وأكثر من 150 شخصا من الولايات المتحدة.

وأضاف أن المقاتلين الغربيين يتلقون تدريبا في سوريا ويمكن بعد ذلك أن يعودوا إلى بلدانهم لتنفيذ هجمات هناك، موضحا أن "ساحات القتال في العراق وسوريا تزود المقاتلين الأجانب بالخبرة القتالية، كالتدريب على الأسلحة والمتفجرات، والوصول إلى الشبكات الإرهابية التي قد تكون تخطط لهجمات تستهدف الغرب" .

وذكرت صحيفة Washington Free Beacon أن العديد من المقاتلين يدخلون سوريا عن طريق الحدود الشمالية مع تركيا التي يسهل اختراقها، علما أن لدى تركيا اتفاقات للسماح بدخولها بدون تأشيرة (فيزا) مع أكثر من 69 بلدا، وبالتالي أصبحت نقطة عبور للمتشددين.

عناصر التنظيم في الرقة- سوريا

وأكد مايكل شتاينباخ، المدير المساعد لقسم مكافحة الإرهاب في مكتب التحقيقات الفدرالي (FBI)، أن "داعش" يستخدم بشكل فعال وسائل التواصل الاجتماعي لـ "نشر الأفكار المتطرفة".

وأشار شتاينباخ إلى أن التنظيم نشر في يناير/ كانون الثاني الماضي، شريط فيديو لتشجيع الهجمات في الدول الغربية، وخاصة ضد أفراد الجيش والشرطة والقانون والمخابرات .

وتابع أن العديد من الهجمات وقعت في الولايات المتحدة وأوروبا على مدى الأشهر القليلة الماضية، والتي جاء بعد دعوات "لحمل السلاح". 

من جهة أخرى أصدر تنظيم "القاعدة في جزيرة العرب" في ديسمبر/ كانون الاول الطبعة الأخيرة من مجلته باللغة الإنجليزية على الإنترنت "إنسباير"، التي حث من خلالها أتباعه في الخارج على التخطيط لهجمات وتضمنت تعليمات حول كيفية تصنيع قنبلة.

المصدر: RT + وكالات