موسكو: لافروف مستعد للقاء دي ميستورا على هامش مؤتمر ميونيخ

أخبار العالم العربي

موسكو: لافروف مستعد للقاء دي ميستورا على هامش مؤتمر ميونيخ لافروف ودي ميستورا.. صورة أرشيفية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gk9r

أكد غينادي غاتيلوف نائب وزير الخارجية الروسي استعداد الوزير سيرغي لافروف لعقد لقاء مع المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا في إطار مؤتمر ميونيخ للأمن.

وقال غاتيلوف في حديث لوكالة "نوفوستي" الروسية ردا على سؤال حول إمكانية عقد لقاء بين لافروف ودي ميستورا في مؤتمر ميونيخ للأمن الذي سيعقد بين 6 و8 فبراير/شباط، "لا نستبعد ذلك، إذا سمحت الظروف. في أي حال نحن مستعدون لذلك".

وأشار الدبلوماسي الروسي إلى أن موسكو مستعدة لمواصلة الاتصالات مع دي ميستورا حول إقامة حوار سوري سوري.

وبشأن آفاق عقد مؤتمر "جنيف-3" لتسوية الأزمة السورية قال غاتيلوف إنها تتوقف على الإرادة السياسية لجميع اللاعبين.

وأشار إلى أن جميع المشاركين في لقاء موسكو التشاوري مستعدون للعمل على أساس بيان جنيف.

وكان اللقاء التشاوري بين وفدي المعارضة والحكومة السورية قد أقر الأسبوع الماضي وثيقة تتضمن 10 نقاط، أطلق عليها اسم "مبادئ موسكو"، كما اتفق الوفدان على استئناف المشاورات في وقت لاحق في العاصمة الروسية.

غاتيلوف: نأمل في أن يصوّت مجلس الأمن الدولي قريبا على حظر شراء نفط "داعش"

من جهة أخرى قال غاتيلوف إن موسكو تأمل في أن يصوت مجلس الأمن الدولي في القريب العاجل على مشروع قرار روسي يقضي بحظر شراء النفط من المناطق التابعة لسيطرة تنظيم "داعش".

وأشار الدبلوماسي الروسي إلى أن شركاء روسيا في مجلس الأمن الدولي يؤيدون عموما هذا المشروع.

وأوضح أن هناك معطيات تشير إلى أن "داعش" يحصل على ما يتراوح نحو 5 ملايين دولار يوميا مقابل النفط الذي يبيعه من خلال وسطاء بشكل غير شرعي، ولذلك تقترح روسيا حظر كافة التعاملات مع النفط المهرب من المناطق التابعة لسيطرة التنظيم المتطرف.

وأعرب غاتيلوف عن أمله في أن يمثل هذا القرار خطوة مهمة نحو وقف نشاط "داعش".

وأشار الدبلوماسي الروسي إلى أن القرارات التي اتخذها مجلس الأمن الدولي خلال العام الماضي لم تتمكن من الحد من أنشطة الجماعات الإرهابية بشكل فعال.

وأعرب غاتيلوف عن استياء موسكو من رفض التحالف الدولي المضاد لتنظيم "داعش" التعاون مع السلطات السورية في مكافحة التنظيم الإرهابي.

وأشار إلى أن نشاط التحالف على مدى الأشهر الماضية لم يكن فعالا رغم تنفيذ طيرانه نحو 1700 غارة على مواقع تابعة لـ "داعش" وصرف أكثر من مليار دولار.

وأضاف الدبلوماسي الروسي أنه كان يمكن رفع فعالية الجهود الرامية إلى مكافحة "داعش" في حال موافقة الأمريكيين على ذلك، مشيرا إلى أن واشنطن لا توافق على ذلك لأنها تعتبر نظام الأسد غير شرعي.

غاتيلوف: واشنطن تحاول استعمال قضية "الكلور" لمواصلة الضغط على دمشق

من جهة أخرى قال غاتيلوف إن الولايات المتحدة تحاول استخدام "قضية الكلور" لمواصلة الضغط على دمشق، مشيرا في ذات الوقت إلى أن هذه القضية الكلور لا تمت بصلة مباشرة إلى موضوع نزع الأسلحة الكيميائية في سوريا.

وكان ميخائيل أوليانوف مدير قسم الخارجية الروسية لشؤون عدم الانتشار والرقابة على الأسلحة قد أعلن في وقت سابق أن موسكو تملك معلومات مؤكدة تثبت قيام "الدولة الإسلامية" باستعمال الكلور في سوريا والعراق.

المصدر: RT + "نوفوستي"