الكرملين: ننظر بتفاؤل حذر إلى استمرار الحوار بين ممثلي كييف وشرق أوكرانيا

أخبار العالم

الكرملين: ننظر بتفاؤل حذر إلى استمرار الحوار بين ممثلي كييف وشرق أوكرانياالمتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gjr7

أعلن المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف أن موسكو تنظر بـ"تفاؤل حذر" إلى لقاء ممثلي كييف وشرق أوكرانيا الذي عقد الاثنين في دونيتسك، وتأمل في مواصلة الحوار.

وقال بيسكوف الثلاثاء 27 يناير/كانون الثاني، إن موسكو تأمل في أن "يستمر النقاش الذي بدأ في دونيتسك في إطار المشاورات التمهيدية خاصة حول قضايا وقف إطلاق النار وسحب المدفعية والمنظومات الصاروخية عن خط التماس وبدء العمل على تحديد خط الفصل وتبادل الأسرى".

وأعرب المتحدث باسم الكرملين عن اعتقاده بأن تعيين كييف ممثلا رسميا إلى مفاوضات مينسك سيساهم إلى حد كبير في تحقيق هذه الأهداف.

يذكر في هذا السياق أن زعيم منظمة "الخيار الأوكراني" فيكتور مدفيدتشوك مثل الجانب الأوكراني في مشاورات دونيتسك مع زعيمي "دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين" ألكسندر زاخارتشينكو وإيغور بلوتنيتسكي.

وأشار بيسكوف إلى أهمية عقد مشاورات دونيتسك علما بأن قادة دونيتسك ولوغانسك أعربوا عن تشاؤمهم الشديد بشأن آفاق مفاوضات مينسك على خلفية تكثيف الهجمات من القوات الأوكرانية.

موسكو ترد على اقتراح إسرائيل التوسط بين روسيا وأوكرانيا

من جهة أخرى شدد دميتري بيسكوف على أن علاقات موسكو مع كييف طبيعية، وأن روسيا ليست طرفا في النزاع الأوكراني.

جاء ذلك في معرض رد موسكو على عرض وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان التوسط بين روسيا وأوكرانيا من أجل تطبيع العلاقات بينهما

وقال الناطق باسم الكرملين دميتري بيسكوف الاثنين 26 يناير/كانون الثاني، "نحن بالطبع نقدّر جدا الموقف المتوازن لزميلنا الإسرائيلي (ليبرمان) واستعداده للمساهمة في تسوية النزاع، إلا أنه لا يمكن في هذه الحالة التوسط بين روسيا وأوكرانيا، لأنه لا يوجد نزاع بين البلدين، ولأن روسيا ليست طرفا في هذا النزاع".

من جهة أخرى قال بيسكوف إن الأهم في تسوية الأزمة الأوكرانية يتمثل ليس في تسمية الأطراف التي يمكن إشراكها في التسوية، وإنما في مدى استعداد كييف نفسها لتسوية الأزمة، مشيرا إلى أن السلطات الأوكرانية قررت استئناف القتال بدلا من إقامة حوار لتسوية النزاع الداخلي.

يذكر أن وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان كان قد أعلن أن "حياد" إسرائيل يمكن أن يشكل"أساسا جيدا" للوساطة بين روسيا وأوكرانيا، في إشارة إلى أن إسرائيل لم تشارك في العقوبات الغربية على روسيا، ولم تقيم الأحداث الأحداث شرقي أوكرانيا.

المصدر:  RT+ وكالات