مدفيديف: قرار تخفيض تصنيف روسيا الائتماني سياسي بحت

مال وأعمال

 مدفيديف: قرار تخفيض تصنيف روسيا الائتماني سياسي بحت مدفيديف: قرار تخفيض تصنيف روسيا الائتماني سياسي بحت
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gjr4

وصف رئيس الوزراء الروسي دميتري مدفيديف الثلاثاء 27 يناير/كانون الثاني قرار خفض تصنيف روسيا الائتماني من قبل وكالة التصنيف الأمريكية "ستاندرد أند بورز"، بالأداة السياسية المفضوحة.

وكانت "ستاندرد اند بورز" قد قامت مساء الاثنين بتخفيض تصنيف روسيا الائتماني بالعملة الأجنبية درجة واحدة من "BBB-" إلى "BB+"، ليصبح من فئة "غير استثماري" مع نظرة مستقبلية سلبية، وعللت الوكالة قرارها هذا بتراجع مرونة السياسة النقدية لروسيا واحتمال تدهورها في المستقبل، بالإضافة إلى تباطؤ النمو الاقتصادي في البلاد.

وتوقعت وزارة التنمية الاقتصادية الروسية في وقت سابق أن تتراوح الخسائر المالية ما بين 20 إلى 30 مليار دولار التي قد تتكبدها روسيا في حال خفضت وكالة "ستاندرد آند بورز" تصنيفها الائتماني إلى ما دون درجات الاستثمار.

وكالة "ستاندرد اند بورز" الدولية للتصنيف الائتماني تخفض تصنيف روسيا الائتماني درجة واحدة

من جهتها قالت "ستاندرد اند بورز" في بيان أصدرته مساء الاثنين 26 يناير/كانون الثاني، إنها حذرت نهاية العام الماضي، من إمكانية خفض تصنيف روسيا في حال استمرت الأزمة الاقتصادية، بعد أن أدرجته على قائمة التصنيفات المطروحة لإعادة النظر فيها (CreditWatch)، بسبب تقلبات سعر صرف الروبل وتباطؤ النمو الاقتصادي في البلاد، وهذا يعني أنها قد تخفض تصنيف البلاد الائتماني في غضون 90 يوما، وهذا ما حصل بالفعل، ليصل تصنيف روسيا إلى فئة "غير استثماري" لأول مرة منذ 11 عاما، حيث تعتبر السندات من الدرجة الاستثمارية إذا كان تصنيفها الائتماني لـ "ستاندرد آند بورز" من مستوى "-BBB" أو أعلى، أما السندات ذات التصنيف "+BB" وأقل فهي من درجات المضاربة وأحيانا يشار لها أيضا بأنها سندات "غير استثمارية".

على صعيد أخر علق مدفيديف خلال اجتماع حول تنمية الثروة الحيوانية في مقاطعة بريانسك الروسية، على احتمال فصل روسيا من منظومة "SWIFT" المالية العالمية، علق بأن رد فعل روسيا في هذه الحالة سيكون غير محدود.

وقال مدفيديف: "مجددا بدأ الحديث عن مسألة فرض قيود بخصوص النظام المالي المدعى "سويفت" (نظام مركزي عالمي لتنفيذ الحوالات المالية المتبادلة بين البنوك العالمية إلكترونيا)، سنعيش وسنرى ما سيحدث، وبالطبع في حال تم فرض قيود كهذه أريد أن أشير إلى أن رد الفعل الاقتصادي لدينا، أو أي رد فعل آخر سيكون بلا حدود".

المصدر: RT + وكالات