إدانة دولية للإعتداء الإرهابي في سيناء

أخبار العالم العربي

إدانة دولية للإعتداء الإرهابي في سيناءمن الأرشيف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gch0

دان أعضاء مجلس الأمن الدولي بأقسى العبارات الهجوم الإرهابي الذي وقع يوم 24 تشرين الأول/أكتوبر في منطقة سيناء بجمهورية مصر العربية وأدى إلى قتل وجرح عشرات الجنود المصريين.

كما قدم أعضاء المجلس تعازيهم لعائلات الضحايا والشعب والحكومة المصريين وتمنوا الشفاء العاجل للجرحى.

وأكد البيان على موقف المجلس من أن الإرهاب بكل أشكاله وتجلياته يشكل تهديدا جديا للسلام والأمن الدوليين، وأن أي عمل إرهابي يشكل جريمة نكراء غير مبررة بغض النظر عن الدوافع من ورائها أو مكان وزمان إرتكابها أو الجهة التي تقوم بها.

وشدد أعضاء مجلس الأمن على ضرورة تقديم مرتكبي ومنظمي وممولي هذا الهجوم الإرهابي إلى العدالة. كما حث المجلس جميع الدول، وفقا لالتزاماتها بموجب القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، على التعاون بنشاط مع جميع الحكومات في هذا الصدد.

وذكـّر أعضاء مجلس الأمن الدولي جميع الدول الأعضاء بضرورة الإلتزام بكافة التدابير المتخذة لمكافحة الإرهاب بموجب القانون الدولي، ولا سيما حقوق الإنسان الدولية واللاجئين والقانون الإنساني الدولي.

من جهة أخرى أصدر الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، بيانا يدين فيه العمليتين الإرهابيتين اللتين إستهدفتا حواجز عسكرية في منطقة الشيخ زويد والعريش في شمال سيناء وأدتا إلى مقتل 31 عنصرا من قوات الجيش والأمن المصريين وجرح العشرات.

وقدم الأمين العام في البيان الصادر عن المتحدث الرسمي تعازيه لعائلات الضحايا وللحكومة المصرية وتمنى الشفاء العاجل للجرحى.

السعودية وسوريا ولبنان وتركيا والمغرب تدين الحادث

أعربت المملكة العربية السعودية، عن إدانتها الشديدة واستنكارها البالغ للحادث الإرهابي الذي وقع في سيناء، مؤكدة دعمها ووقوفها إلى جانب مصر في حربها ضد الإرهاب.

وقال مصدر سعودي، مسؤول إن المملكة العربية السعودية تعرب عن إدانتها الشديدة واستنكارها البالغ للعمليات الإرهابية الشنيعة التي شهدتها منطقة شمال سيناء، مضيفًا "وإذ تعرب المملكة عن أحر التعازي لأسر الضحايا وحكومة وشعب جمهورية مصر، وعن تمنياتها بالشفاء العاجل للمصابين"، فإنها تجدد دعمها ووقوفها إلى جانب مصر وتأييدها في حربها ضد الإرهاب، وذلك انطلاقًا من موقف المملكة الثابت ضد الإرهاب بكل أشكاله وصوره وأينما وجد ومهما كانت الدوافع المؤدية إليه أو الجهات التي تقف خلفه.

من جانبها، أعربت الخارجية اللبنانية عن تضامنها الكامل مع مصر والشعب المصري في مواجهتهم للإرهاب. وقال المكتب الإعلامي لوزير الخارجية اللبناني، جبران باسيل، في بيان، إن وزير الخارجية اللبناني اتصل بنظيره المصري سامح شكري مستنكرًا الهجمات الإرهابية التي وقعت في سيناء، ومعبّرًا عن تعاطف لبنان الكامل مع مصر وعن ثقته الكبيرة بتمكن مصر من التغلّب على آفة الإرهاب بعد أن انتصرت بثورتها الشعبية على محاولات إعادتها إلى أنظمة التخلّف، وبعد أن أعطت الأمل للعالم العربي بنهضة ديمقراطية حقيقية.

وأوضح البيان اللبناني، أن لبنان الذي يواجه الإرهاب على أرضه يوميًا بالسلاح وبالفكر، يعتبر نفسه معنيًا بأي ضربة تتعرّض لها مصر الشقيقة ويضع نفسه وكل إمكاناته المتوفرة في تصرّف هذه الحرب على الإرهاب.

من جانبها، أدانت الخارجية السورية المجزرة "البشعة" في سيناء. وقال بيان صادر عن الخارجية ، إن الجمهورية العربية السورية تؤكد أن تلك مثل تلك الأعمال الإجرامية، والتي مولتها جهات بالمال والمسلحين، لا تخدم إلا مصلحة إسرائيل ومخططاتها العدوانية، كما تؤكد أن ذلك الإرهاب يهدد أمن واستقرار شتى دول المنطقة. وفق وكالة الأنباء السورية "سانا".

أدانت الخارجية التركية الهجمات والتفجيرات التي وقعت في سيناء، وقالت الخارجية التركية في بيان لها "نشعر بالأسف على مقتل وإصابة العديد من أشقائنا المصريين كنتيجة لهذه الهجمات، ونطلب من الله أن يمن برحمته على المتوفين وننقل تعازينا لأسرهم ونأمل في الشفاء العاجل للمصابين".

وأعربت المغرب عن استنكارها الشديد للحادث الإرهابي الذي وقع بشمال سيناء أمس، مؤكدة أن هذا الفعل يتنافى مع تعاليم الدين الإسلامي السمحة ويعد انتهاكا سافرا للقيم الإنسانية والأخلاقية الكونية المدافعة عن حق الإنسان في الحياة.

المصدر: RT + وكالات