10 قتلى في أعمال عنف في بنغازي والجيش يتقدم من مدخلها الشرقي

أخبار العالم العربي

10 قتلى في أعمال عنف في بنغازي والجيش يتقدم  من مدخلها الشرقيصورة من الأرشيف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gc5y

قتل 10 أشخاص على الأقل، الأربعاء 22 اكتوبر/ تشرين الأول في أعمال عنف متفرقة في مدينة بنغازي، فيما تقدمت وحدات من الجيش إلى المدينة من مدخلها الشرقي.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن مصدر في مركز طبي أن "مشرحة المركز تلقت الاربعاء جثثا لـ 7 أشخاص قتلوا في في أعمال عنف متفرقة في مدينة بنغازي".

وقال مصدر طبي آخر إن "4 آخرين على الأقل قتلوا بسبب الأعمال العنيفة ذاتها بينهم إنتحاري" نفذ هجوما على نقطة أمنية في منطقة دريانة، التي تقع على بعد 40 كلم شرقي بنغازي.

وأكد شهود أن "وحدات من الجيش بقيادة العقيد فرج البرعصي آمر كتيبة حسن الجويفي المتمركزة في مدينة البيضاء دخلت إلى مدينة بنغازي مساء الأربعاء مدججة بمختلف أنواع الأسلحة والآليات والمدرعات والدبابات من المدخل الشرقي".

ونقل شهود العيان أن "تلك الوحدات تتمركز في منطقة حي السلام بعد أن تجاوزت المناطق الواقعة شمال شرق المدينة"، وكانت الكتيبة قد نفذت أعمال دهم وقبض على مطلوبين في منطقتي دريانة وسيدي خليفة.

وكانت الحكومة الليبية المؤقتة طلبت من سكان طرابلس إعلان العصيان المدني وترقب دخول الجيش الذي قالت في بيان لها إنها أمرته بالتحرك صوب العاصمة لتحريرها من مجموعات "فجر ليبيا" المسلحة.

وتوعد بيان حكومة الثني المعترف بها دوليا الثلاثاء 21 أكتوبر/تشرين الأول، رئيس المؤتمر الوطني العام المنتهية ولايته نوري أبو سهمين، ورئيس الحكومة المنبثقة عنه عمر الحاسي ومن وصفهم بالمتواطئين معهما من وزراء ووكلاء وزراء ومسؤولين، بالمحاكمة بتهمة الانقلاب على الشرعية.

الحاسي وإيشلر

تركيا تنتقد "التدخل الجوي الخارجي" بليبيا

من جهة أخرى، اجتمع رئيس الحكومة الليبية الموازية في طرابلس عمر الحاسي مع أمر الله إيشلر مبعوث الرئيس التركي، في أول لقاء للحاسي بمسؤول أجنبي.

وأكد مبعوث الرئيس التركي في تصريح صحفي أدلى به في طرابلس الثلاثاء 21 أكتوبر/تشرين الأول أن الأزمة في ليبيا سياسية ويمكن حلها عبر الحوار والمفاوضات، منتقدا ما وصفه بالتدخل الجوي الخارجي، في إشارة إلى الاتهامات الموجهة إلى مصر والإمارات العربية المتحدة بتنفيذ ضربات جوية شرق وغرب البلاد، قائلا إن هذا التدخل يضر ليبيا ولا يمكن القبول به، مطالبا المجتمع الدولي بـ "تقصي الأمر بشكل جيد".

وشدد إيشلر على أن "تركيا تدعم الشعب الليبي الذي قام بثورة 17 فبراير، وهناك جهات تحاول إفشال الربيع العربي في ليبيا، ونحن واثقون بأن الشعب الليبي لن يسمح بذلك".

المصدر: RT + وكالات