في غضون خمس سنوات.. توأم رقمي لكل شخص على الانترنت

العالم الرقمي

في غضون خمس سنوات.. توأم رقمي لكل شخص على الانترنتتوأم رقمي لكل شخص على الانترنت
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gaje

نُشر مؤخرا مقال مثير للإهتمام في جريدة Business Insider، تنبأ فيه العالم "جون سمارت" بتكنولوجيا المستقبل الذكية، وقال إنه في غضون خمس سنوات سيكون لكل فرد "توأم رقمي".

وستكون هذه هي النسخة الإلكترونية لكل شخص على شبكة الانترنت، والتي ستتخذ القرارات بدلا عنه في عالم سيمتلئ بالمعلومات الرقمية.

وبالطبع فإن تكهنات علماء المستقبل قد تخطئ أو تصيب، ولكن الآثار المترتبة على أفكار جون سمارت لديها قاعدة من المعقولية، لا سيما وان المساعدات الرقمية الشخصية مثل خدمة " Siri and Cortana" في تطور مستمر، ومع مرور الوقت ستتعلم الماكنات عادات البشر وما يحتاجونه وما يفضلونه، ما سيؤدي إلى تفويض المزيد والمزيد من المهام إليها.

وتدريجيا سيتحول "التوأم الرقمي" إلى نوع من "السايبر الذاتي"، القادر على التنقل في عالم الانترنت بالنيابة عن الشخص الذي يمثله، وسوف تعيش هذه التوائم الرقمية إلى الأبد، كما يقول جون سمارت.

ويضيف سمارت: "عندما نموت لن يذهب أطفالنا للمقابر ليحدثونا، بل سيطلقون توائمنا الرقمية للتحدث معهم".

ويستند مفهوم "التوأم الرقمي" على الاتجاهات الناشئة في عديد من المجالات، بما في ذلك التقدم في تكنولوجيا التخاطب وتحسين أنظمة الذكاء الاصطناعي، التي أصبح بامكانها التعامل مع كميات هائلة من البيانات بسرعة مخيفة.

news.discovery.com

news.discovery.com

news.discovery.com

ويوضح سمارت أن التوائم الرقمية ستتعلم الكثير جدا عن مبادئ وأفكار واهتمامات الأشخاص، من خلال إقحامهم بشكل مستمر داخل تيار البيانات الشخصية عن كل فرد، من رسائل البريد الإلكتروني إلى الأنشطة المتنوعة على شبكة الانترنت، مع زيادة التفاعل اللفظي من خلال تكنولوجيا التخاطب.

هذا وقد شغلت هذه الافكار أنصار تكنولوجيا "الوكيل الرقمي" على الانترنت منذ تسعينات القرن الماضي، ولكن الآثار بعيدة المدى لهذه التكنولوجيا هي المثيرة للاهتمام، عندما تصبح التوائم الرقمية أكثر تطورا، فإنها يمكن أن تصبح حراسا لكل معلومات البشر على الانترنت.

المصدر : RT + "دي نيوز"