لافروف: نأمل ألا يصمت الغرب على مأساة المقابر الجماعية في أوكرانيا

أخبار العالم

لافروف: نأمل ألا يصمت الغرب على مأساة المقابر الجماعية في أوكرانياوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gahp

أعرب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عن أمله في ألا يصمت الغرب عن الوقائع المتعلقة باكتشاف المقابر الجماعية بالقرب من مدينة دونيتسك في شرق أوكرانيا.

وقال لافروف في مؤتمر صحفي الأربعاء 1 أكتوبر/تشرين الأول إن "التحقيق لم يبدأ إلا منذ فترة وجيزة، ونحن لفتنا اهتمام منظمة الأمن والتعاون الأوروبي ومجلس أوروبا والأمم المتحدة إلى ذلك".

واعتبر لافروف ما حدث هناك "مأساة مروعة" و"جريمة حرب واضحة"، مشيرا إلى أنه تم العثور على أكثر من 400 جثة في المقابر الجماعية بالقرب من دونيتسك.

وتابع الوزير قائلا: "نحن نعوّل على ألا تصمت العواصم الغربية عن هذه الوقائع الفاضحة. ونأمل في تغطية موضوعية لهذا الأمر في وسائل الإعلام الغربية. وهي حتى الآن تلتزم الصمت عنه".

وأضاف لافروف أنه سمع تصريح المتحدث باسم الخارجية الأوكرانية بأن السلطات الأوكرانية ستضمن تحقيقا موضوعيا بعد استعادة السيطرة على المنطقة، لكنه يرى نفاقا في ذلك، حيث ارتكبت هذه الجرائم في الوقت الذي كانت فيه هذه الأراضي تحت سيطرة القوات الأوكرانية بالذات.

روسيا تطالب بالتحقيق في الجرائم التي ارتكبت ضد المدنيين في أوكرانيا

وأكد قسطنطين دولغوف مفوض الخارجية الروسية لشؤون حقوق الإنسان والديموقراطية وسيادة القانون أن المجتمع الدولي لا يمكن أن يسمح لنفسه بأن تبقى الجرائم ضد المدنيين في أوكرانيا دون عقاب.

قسطنطين دولغوف

وقال دولغوف خلال مؤتمر صحفي عقد في مقر الأمم المتحدة في جنيف يوم الاربعاء 1 اكتوبر/ تشرين أول ان روسيا ستواصل العمل" من أجل التحقيق بالصورة المطلوبة وتحت رقابة دولية فعالة في جميع الهجمات على المدنيين وجميع جرائم القتل، وسنسعى كي يتم إظهار المذنبين، وأن يمثلوا امام المحكمة".

من جهة أخرى، أكد دولغوف أن روسيا تطالب بالتحقيق في أنباء أوردتها منظمة الأمن والتعاون في أوروبا عن انتزاع أعضاء بشرية من ضحايا مقبرة جماعية قرب دونيتسك شرق اوكرانيا، مضيفا "إذا صح الخبر، فيجب أن يكون موضوعا لتحقيق خطير في المؤسسات الدولية".

كما قال مفوض الخارجية الروسية لشؤون حقوق الإنسان والديموقراطية وسيادة القانون إن بلاده تأمل في أن لا يتم تسييس نتائج التحقيق في مأساة أوديسا التي وقعت في 2 مايو/أيار الماضي.

وأضاف دولغوف "سمعنا منذ مدة قريبة أن وزارة الداخلية الأوكرانية أنهت التحقيق في مأساة أوديسا . أين هي النتائج؟ أرغب في تصديق أن مذنبين حقيقيين سيعاقبون. من دون تسيس هدام لهذه المسائل. في نهاية المطاف هذه ليست أبعادا قانونية دولية فقط، بل هي مسألة ضمير المجتمع الدولي".

مراسل قناة RT:

تعليق المستشار السابق في البرلمان الأوكراني عبد الوهاب درويش، ومن موسكو مدير مركز الأوضاع الاستراتيجية إيفان كونوفالوف:

المصدر:RT + وكالات

فيسبوك 12مليون