زواج عربي من يهودية أعلنت إسلامها يثير موجة غضب بإسرائيل

متفرقات

زواج عربي من يهودية أعلنت إسلامها يثير موجة غضب بإسرائيلزواج يهودية اعتنقت الإسلام من عربي مسلم يؤجج الاحتجاجات داخل اسرائيل
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/755418/

تحول زواج بين فتاة يهودية إسرائيلية اعتنقت الإسلام مؤخرا وشاب عربي مسلم داخل اسرائيل إلى ساحة سياسية امتلأت بالمظاهرات التي رُفعت فيها لافتات عنصرية وحراسات أمنية مشددة.

ووصلت تداعيات الزواج بين مارال مالكا- 23 عاما- الموظفة السابقة في الخدمة الاجتماعية بإسرائيل، ومحمد منصور- 26 عاما - ويعمل مقاولا، إلى رئيس الدولة وأقسام القضاء والشرطة.

وكانت مظاهرات المحتجين من اليمينيين الإسرائيليين المتطرفين قد اندلعت بعد أن انتشرت أخبار الزفاف على مواقع التواصل الاجتماعي، وحاول المتظاهرون منع إقامته مرددين هتافات مثل "الموت للعرب"، ولكن الشرطة منعتهم من مهاجمة المدعوين إلى حفل الزفاف.

وبدأت الدعوة للاحتجاجات من قبل منظمة الشعلة (لاهافا) اليمينية المتطرفة، التي تنشط ضد "اختلاط اليهود والزيجات المختلطة"، وطوال المساء، اشتبك المتظاهرون الذين ارتدوا قمصانا كتبت عليها شعارات عنصرية مع نحو مئة عنصر من الشرطة الإسرائيلية التي كانت موجودة في موقع حفل الزفاف، وحاولوا إهانة المدعوين إلى الحفل واشتبكوا مع عشرات من المؤيدين للزواج.

وشكل عشرات من رجال الشرطة سلاسل بشرية لإبعاد المحتجين عن بوابات قاعة الزفاف، واعتقلت الشرطة أربعة متظاهرين، ولم تقع أية إصابات.

كان العريس قد قضى يوما كاملا في محكمة ريشون لتسيون، في محاولة لاستصدار أمر منع مظاهرة اليمين المتطرف.

وأخفق محامي الزوجين في استصدار أمر قضائي بحظر الاحتجاجات، إلا أنه حصل على موافقة بإبعاد المحتجين 200 متر عن قاعة حفل الزفاف.

ومع ذلك وزع المؤيدون للزواج ورودا وحملوا لافتات تقول "الحب أقوى من كل شيء" و"اليهود والمسلمون يرفضون أن يكونوا أعداء"، بينما رفع المحتجون اليمينيون الأعلام الإسرائيلية مرددين الشعارات العنصرية مثل "الموت للعرب" و "لن تحصل على اختي".

هذا وعلق والد العريس قائلا إن مارال هي "ابنته الثانية، ليقوموا بكل ما يريدونه، أطفالهما في المستقبل سيكونون مسلمين بحسب الدين".

أما والد العروس فرفض الحضور وأعلن عبر محطات التلفزيون الإسرائيلية أنه لن يحضر أبدا "زفاف ابنته إلى عربي".

هذا وقد وصلت أصداء الزفاف الذي أثار اهتمام وسائل الإعلام الاسرائيلية إلى الرئيس الاسرائيلي رؤوفين ريفلين الذي أعرب عن قلقه من أن تتجاوز هذه التظاهرة "الخطوط الحمر".

من جهتها، أكدت وزيرة العدل تسيبي ليفني الاثنين في حديث للإذاعة العامة أن تظاهرة منظمة لاهافا "تلقي بكراهيتها على الشابين"، مشيرة إلى أن "هذا النوع من التطرف غير محتمل".

واضطر العروسان إلى استئجار حراس شخصيين للتحقق من قائمة المدعوين إلى الحفل الذي عقد في المنطقة الصناعية في ريشون لتسيون بينما اضطر مئات من المدعوين للعبور من أمام المتظاهرين الذين رددوا شعارات عنصرية.

المصدر : RT + "فرانس 24"