تشوركين: إرسال سلطات كييف لمراقبي منظمة الأمن الى شرق أوكرانيا استفزاز أو حماقة

أخبار روسيا

تشوركين: إرسال سلطات كييف لمراقبي منظمة الأمن الى شرق أوكرانيا استفزاز أو حماقةصورة من الأرشيف
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/691649/

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين أن إرسال السلطات الأوكرانية لمراقبي منظمة الأمن والتعاون في أوروبا إلى جنوب شرق أوكرانيا كان إما استفزازا أو حماقة.

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين أن إرسال السلطات الأوكرانية لمراقبي منظمة الأمن والتعاون في أوروبا إلى جنوب شرق أوكرانيا كان إما استفزازا أو حماقة.

وأضاف في خطاب ألقاه في جلسة مجلس الأمن الدولي الليلة الماضية: "كيف كان من الممكن وضع الضيوف العسكريين على متن الحافلة وإرسالهم بدون تنسيق إلى منطقة تشرف عليها قوات الدفاع الذاتي دون تقديمهم الوثائق التي تؤكد وضعهم".

وجاء هذا التصريح ردا على دعوة مندوبة الولايات المتحدة الدائمة لدى الأمم المتحدة سامانثا باور إلى ضمان الإفراج عن مراقبي منظمة الأمن والتعاون في أوروبا بدون شروط مسبقة وبأسرع وقت ممكن.

كما أشار تشوركين إلى أن السلطات الأوكرانية لم تفعل شيئا لتسوية الأزمة في أوكرانيا. وتابع: "شركاؤنا الغربيون وبالدرجة الأولى الأمريكيون ممن يملكون التأثير الأكبر على كييف لم يتمكنوا أو لم يرغبوا في إقناع كييف بتنفيذ التزاماتها وفق اتفاقية جنيف".

وانتقد تشوركين دبلوماسيي الدول الأخرى بما فيها الولايات المتحدة وبريطانيا التي تؤكد أن كييف تنفذ كل التزاماتها وفق اتفاقية جنيف، وأن روسيا برأي باور لا تعمل شيئا للتأثير في أنصار فدرلة أوكرانيا.

وأوضح الدبلوماسي الروسي أن ميدان الاستقلال والمباني الإدارية في كييف لا تزال محتلة، مشيرا إلى استمرار أحداث قمع المحتجين على السلطات الجديدة. وذكر أن "العمدة الشعبي" لمدينة دونيتسك بافل غوباريف الذي كان يدعو إلى إجراء استفتاء حول فدرلة الدولة لا يزال في السجن.

وأكد أن "القطاع الأيمن" والمنظمات المتطرفة الأوكرانية الأخرى ما تزال تحمل السلاح وعلى العكس بدأت في أوكرانيا عملية تشريع هذه المنظمات.

ورفض تشوركين كل الاتهامات الموجهة إلى روسيا بأنها تعزز تواجدها العسكري بالقرب من الحدود الأوكرانية. وقال: قواتنا المسلحة موجودة داخل الأراضي الروسية. في حين يتسكّع الجنود الأمريكيون خارج ديارهم. في أستراليا وليتوانيا وبولندا. وفي حين آخر توجد سفينة عسكرية أمريكية في البحر الأسود لمدة أطول مما يسمح به القانون الدولي. نعم، القوات الروسية تجري مناورات دورية. لكن أعمالها شفافة وتتفق مع كل الاتفاقيات الدولية القائمة. لا توجد لدينا أية أفكار عدوانية ضد أوكرانيا".

كما اتهم الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بأنهما بدلا من "العمل المشترك النزيه بهدف إخراج أوكرانيا من الأزمة" " يفضلان نشر إشاعات بشأن السياسة الروسية والكيد لروسيا عن طريق اختراع العقوبات التي لا معنى لها".

نائب الأمين العام للأمم المتحدة: عدد الجماعات المسلحة جنوب شرق أوكرانيا يزداد واتفاقية جنيف وصلت إلى طريق مسدود

قال جيفري فيلتمان نائب الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية أن عدد الجماعات المسلحة جنوب شرق أوكرانيا يزداد.

وأضاف: "جماعات قوات الدفاع الذاتي والموطنون حملة السلاح في ازدياد وهم يستولون على المباني ويقومون ببناء الحواجز في الطرق وقطع التجمعات السكنية من سائر أراضي البلاد. وهناك أنباء متزايدة حول أعمال التعذيب والاختطاف والمعارك الشديدة".

وأكد فيلتمان أن الوضع في بعض الأقاليم جنوب شرق أوكرانيا لا يزال متدهورا في ضوء عدم تنفيذ الاتفاقية التي تم التوصل إليها في اللقاء الرباعي في جنيف.

وأضاف: "جاء تنفيذ اتفاقية جنيف إلى طريق مسدود بسبب أن الأطراف تفسر الاتفاقيات بشكل مختلف. أدت تصريحات فارغة لعدد من الأطراف إلى استمرار تصعيد حدة التوتر. في غضون ذلك لا يزال الوضع في بعض أجزاء جنوب وشرق أوكرانيا متدهورا".

كما دعا باسم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أطراف النزاع إلى وقف المواجهة العسكرية وتسوية الخلافات بطرق سلمية.

وأعلن فيلتمان أنه سيتوجه إلى أوكرانيا الأسبوع المقبل.

المصدر: RT + وكالات