إدانات دولية لقمع المتظاهرين في سوريا وواشنطن تطالب الأسد باحترام حقوق الشعب السوري

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/67473/

أدانت المفوضّة العليا لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة إستخدام العنف المفرط ضد المتظاهرين السلميين في سوريا، منتقدة إستخدام "الرصاص الحي" من جانب القوى الأمنيّة. من جهته طالب البيت الابيض الامريكي بضرورة أن "يحترم الرئيس الأسد حقوق الشعب السوري"، فيما اتهمت منظمة"هيومن رايتس ووتش" لحقوق الانسان السلطات السورية بالحيلولة دون وصول الطواقم الطبية لمعالجة الجرحى والمصابين من المتظاهرين ومنعهم من دخول المستشفيات.

أدان البيت الابيض الامريكي "القمع المتصاعد من قبل الحكومة السورية للمتظاهرين السوريين"، وطالب  المتحدث باسم الرئاسة الأميركية جاي كارني بضرورة أن "يحترم الرئيس بشار الأسد والحكومة السورية حقوق الشعب السوري، الذي يطالب بحقه في الحريات الأساسية المحروم منها".

وأعرب كارني في بيان صدرعن البيت الابيض يوم الثلاثاء 12 ابريل/نيسان، أعرب عن "قلق بلاده البالغ من التقارير التي تفيد بأن السوريين الذين أصيبوا بجروح خلال حركة الاحتجاجات التي تشهدها سوريا يحرمون من الحصول على الرعاية الطبية".

الأمم المتحدة تعرب عن قلقها حيال إستخدام العنف المفرط  ضد المتظاهرين في سوريا

من جهتها أدانت المفوضّة العليا لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة إستخدام العنف المفرط  ضد المتظاهرين السلميين في سوريا، منتقدة خصوصاً إستخدام "الرصاص الحي" من جانب القوى الأمنيّة.

وقالت المتحدثة باسم المفوضيّة العليا رافينا شمدساني: "نشعر بقلق كبير حيال معلومات تتحدث عن قتل كثيف للمتظاهرين من جانب قوّات الأمن في سوريا، إضافة إلى اعتقال عدد كبير من المدافعين عن حقوق الإنسان".

وأوضحت شمدساني في مؤتمر صحفي أنّه "تمّ اعتقال عدد من الصحافيين العالميين في سوريا إضافة إلى مدوّنين سوريين وجرى وقف بث قناة خاصة واحدة على الأقل"، مؤكّدة أنّه "على السلطات السوريّة الإفراج فوراً عن الصحافيين المعتقلين وأن تحترم الحق في حرية التعبير".

"هيومن رايتس ووتش"  تتهم  السلطات السورية بمنعها للطواقم الطبية من الوصول لمعالجة المتظاهرين الجرحى

من جهتها اتهمت المنظمة الدولية لحقوق الانسان "هيومن رايتس ووتش"  يوم الثلاثاء 12 ابريل/نيسان السلطات السورية بالحيلولة دون وصول الطواقم الطبية لمعالجة الجرحى والمصابين من المتظاهرين ومنعهم من دخول المستشفيات، وقالت ساره لي ويتسون مديرة المنظمة في الشرق الاوسط  " أن منع الناس المصابين من تلقي العلاج الطبي الضروري الذي يمكن أن ينقذ حياتهم، هو أمر غير إنساني وغير شرعي".

وحثت منظمة "هيومن رايتس ووتش" السلطات السورية على "السماح للجرحى بالحصول على العلاج الطبي ووقف استخدام القوة غير المبررة ضد المتظاهرين المعارضين للحكومة"، مشيرة إلى أن "قادة سوريا يتحدثون عن الاصلاح السياسي، لكنهم يجابهون بالرصاص مطالب شعبهم المشروعة بالاصلاح".

وقالت المنظمة أنها أجرت مقابلات مع 20 شاهداً من ثلاث بلدات سورية، وهي حرستا ودوما ودرعا وبين هؤلاء 4 أطباء و4 متظاهرين جرحى ومحتجين معتقلين سابقاً وعائلات متظاهرين جرحى.

أنباء عن اعتقال الأمين العام لـ"حزب الشعب الديمقراطي" السوري

من جهته أعلن رئيس "المركز السوري للدفاع عن حريّة الرأي" المحامي خليل معتوق أنّ "الأجهزة الأمنيّة السورية إعتقلت الأمين العام الأوّل لـ"حزب الشعب الديمقراطي السوري" غياث عيون السود واقتادته إلى جهة مجهولة من دون أن تُفصح عن سبب الإعتقال"،

موضحاً في حديث لوكالة "فرانس برس" أنّ "عناصر الأمن إعتقلت عيون السود بينما كان خارجاً من منزله في صحنايا بريف دمشق لشراء حاجيات، من دون أن تبيّن سبب الإعتقال"، مذكّراً بأنّ "عيون السود معتقل سابق، حيث كان اعتقل لإنتمائه إلى هذا الحزب المحظور منذ العام 1983 ولغاية 1992".

ايران: الولايات المتحدة واسرائيل تحاولان خلق احتجاجات مصطنعة في سوريا

من جهة اخرى إعتبر المتحدث باسم الخارجيّة الإيرانية رامين مهمانبرست أن "التظاهرات المناهضة للحكومة في سوريا تأتي في إطار مؤامرة غربيّة لزعزعة بلد يؤيد المقاومة في الشرق الأوسط".

وقال مهمانبرست مؤتمر صحفي يوم 12 ابريل/نيسان أن "ما يحدث في سوريا عمل شرير ينفذه الغربيون لاسيما الولايات المتحدة واسرائيل"، مؤكدا بأنهم يحاولون بمساعدة إعلامهم خلق احتجاج مصطنع في مكان ما أو المبالغة في مطلب لجماعة صغيرة وعرضه باعتباره مطلب الأغلبية وإرادتها".

ونوه الى انه يجب ألا تنطلي على أحد "هذه اللعبة التي يلعبها الامريكيون" ، مشيرا الى أن القوى الغربية قلقة من احتمال فقدان  نفوذها في الشرق الاوسط  الذي يعاد تشكيله وتسعى للاضرار بطهران ودمشق.

وأضاف مهمانبرست: "انهم يريدون الانتقام من بعض الدول مثل ايران وسوريا عن طريق دعم المعارضة وتسهيل نشاط جماعات صغيرة وعرضها امام العالم وكأنها تمثل الاغلبية ، وهذه هي أكبر اكذوبة وتضليل."

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية