طرابلس تعد بإطلاق سراح طاقم ناقلة النفط والمحتجون في برقة يشترطون إطلاق المسلحين قبل الحوار

أخبار العالم العربي

طرابلس تعد بإطلاق سراح طاقم ناقلة النفط والمحتجون في برقة يشترطون إطلاق المسلحين قبل الحوار
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/673262/

قال النائب العام الليبي عبد القادر رضوان الاثنين 24 مارس/آذار إنه سيتم الإفراج عن طاقم ناقلة النفط مؤكدا أن المسلحين الليبيين الثلاثة الذين كانوا على متنها سيظلون في السجن.

قال النائب العام الليبي عبد القادر رضوان الاثنين 24 مارس/آذار إنه سيتم الإفراج عن طاقم ناقلة تم تحميلها بالنفط المهرب وأوقفتها قوات البحرية الأمريكية قبالة قبرص مؤكدا أن المسلحين الليبيين الثلاثة الذين كانوا على متنها سيبقون في السجن.

وأفاد رضوان أن أفراد الطاقم الذي يتكون من بحارة من باكستان والهند وسورية والسودان ودول أخرى سيبعدون من ليبيا بعد اطلاق سراحهم.

وأضاف رضوان إن "التحقيقات لاتزال جارية مع أفراد الطاقم لكن الواضح أنهم تصرفوا تحت تهديد السلاح".

في المقابل وفي أول رد فعل لحركة مجلس اقليم برقة التي تسيطر على 3 موانئ نفطية في شرق ليبيا منذ وصول الناقلة الى طرابلس قال رئيس مكتبها التنفيذي عبد ربه البرعصي  لقناة تلفزيونية محلية إن " على طرابلس أولا أن تعيد الناقلة وثلاثة مقاتلين كانوا على متنها" وأردف قوله "ونضيف شرط عودة الناقلة ومن عليها سالمين لبرقة قبل أي حوار."

وأكد البرعصي أن الحركة ستثبت مستقبلا أنها قادرة على حماية أي ناقلة تشتري النفط من موانئها، وقال "اذا كان العالم لا يعترف الا بالقوة فنحن سنسعى لتقوية انفسنا والتحالف مع أي قوى من شأنها أن تدعمنا" دون أن يذكر تفاصيل.

ووصلت الناقلة مورنينغ غلوري الأحد 23 مارس/آذار إلى العاصمة الليبية طرابلس بعد  سيطرت عليها قوات خاصة أمريكية منذ أسبوع وسلمتها للقوات البحرية الليبية التي أنشئت حديثا والتي فشلت في منعها من الهرب منذ البداية.

وكانت الناقلة رست منذ أسبوعين في ميناء السدرة الخاضع لسيطرة محتجين يطالبون بمنح شرق ليبيا مزيدا من الحكم الذاتي ونصيبا أكبر من الثروة النفطية.

المصدر: RT + رويترز