بعد فراره" .. مكسيم خليل مع الثورة رغم تدخل دول "خارجية" لتقسيم سورية

الثقافة والفن

بعد فراره
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/670802/

صرح الممثل السوري مكسيم خليل أنه اضطر لمغادرة بلده بسبب تعرضه "لمضايقات من قِبل الأمن وبعض الموالين للنظام"، مضيفا أنه مع الثورة علما بوجود محاولات دول "خارجية" لتقسيم سورية.

صرح الممثل السوري مكسيم خليل أنه اضطر لمغادرة بلده بسبب تعرضه "لمضايقات من قِبل الأمن وبعض الموالين لنظام الرئيس السوري بشار الأسد"، وذلك لدعمه الثورة السورية. وأضاف أنه تلقى تهديدات مباشرة بالقتل ما أجبره على مغادرة سورية مع أسرته والاستقرار في بيروت.

كما شدد الفنان المشهور على أنه يؤيد الثورة "الشعبية" لإسقاط النظام السوري، على الرغم من "دخول بعض الدخلاء عليها ومحاولة الدول "الخارجية"، حسب موقع "النشرة الفنية"، وإن أكد مكسيم خليل على أنه لا يكره الرئيس السوري إنما يطمح إلى تغيير النظام.

جاء ذلك في برنامج "الحكم" مع الإعلامية وفاء الكيلاني، حيث قال خليل إنه تبنى الموقف المؤيد للثورة بعد أن رأى "الظلم الذي كان يقع على المتظاهرين واستهدافهم وقتلهم لمجرد أنهم يطالبون بإصلاح النظام".

كما سلط الممثل الضوء على أنه في إحدى مراحل الثورة لعب دور الوسيط بين المعتصمين في جمعة "شهداء اللاذقية" والأمن، خوفا من دخول سورية دوامة الحرب الأهلية، إلا أن الأمن لم يلتزم بما تعهد به وفقا لتأكيد خليل.

هذا ويرى الفنان السوري أن ما تتعرض له بلاده عبارة عن مؤامرة على مسار تقسيمها، معتبرا أن السبب في تقسيم سورية يعود إلى "تعنت نظام بشار الأسد"، ومن ثم تلقي الجيش الحر مساعدات مالية من دول مختلفة المصالح والتوجهات.  

في سياق الحوار نفى خليل أن تكون لديه حسابات مصرفية في تركيا وقطر بسبب دعمه للمعارضة، مؤكدا أن ما لديه هو حساب واحد فقط وفي بيروت، وأنه فتحه بصعوبة بالغة.

المصدر: "RT" + "النشرة الفنية"

أفلام وثائقية