شعب القرم يحدد ملامح مستقبله في الاستفتاء

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/668603/

يجري يوم الأحد 16 مارس/آذار في جمهورية القرم استفتاء شعبي حول تقرير مصير هذا الإقليم الذي لا يزال حتى الآن من حيث الشكل جزءا من الدولة الأوكرانية.

يجري يوم الأحد 16 مارس/آذار في جمهورية القرم استفتاء شعبي حول تقرير مصير هذا الإقليم الذي لا يزال حتى الآن من حيث الشكل جزءا من الدولة الأوكرانية.

وتفتح مكاتب الاقتراع أبوابها في الساعة الثامنة صباحا (العاشرة بتوقيت موسكو) وستعمل حتى الثامنة مساء. وسيجيب سكان القرم خلال الاستفتاء على سؤالين وهما: هل تؤيد إعادة القرم إلى روسيا الاتحادية بصفة إقليم في قوام الدولة الروسية الفدرالية، وهل تؤيد إعادة العمل بدستور القرم لعام 1992 وصفة القرم كإقليم في الدولة الأوكرانية.

وأعدت سلطات القرم مليون و550 ألف بطاقة استفتاء، في الوقت الذي يصل عدد الناخبين في الإقليم مليون و512 ألفا سيصوتون في 1205 مراكز انتخابية.

وحدد المستوى الأدنى لحضور الناخبين المطلوب للاعتراف بنتائج الاستفتاء بـ50% ، في الوقت الذي تتوقع سلطات القرم أن يتجاوز هذا المؤشر 80%.

ويناهز عدد عناصر الشرطة الذين سيقومون بتأمين الاستفتاء 2400 شخص، كما سيشارك في هذه العملية ناشطون من مختلف المنظمات المحلية. وأكدت سلطات القرم أنها اتخذت جميع الإجراءات لمنع وقوع أية عمليات استفزازية أثناء التصويت.

من جانبها أعلنت السلطات الجديدة في كييف أنها لن تعترف بنتائج الاستفتاء، كما أكدت الدول الأعضاء في مجموعة الثمانية الكبار، عدا روسيا، إضافة إلى الاتحاد الأوروبي والناتو، أنها لا تعتبر الاستفتاء شرعيا.

مع هذا تتوقع اللجنة الانتخابية المركزية في القرم بأن يشارك ممثلو دول الاتحاد الأوروبي في عملية المراقبة على سير التصويت. وأكد رئيس اللجنة التحضيرية للاستفتاء ميخائيل ماليشيف وصول مراقبين من اليونان والنمسا والمجر والتشيك وإسبانيا والولايات المتحدة وإسرائيل، إضافة إلى عدد من نواب البرلمان الأوروبي من المجر وإيطاليا والنمسا ولاتفيا.

وأكدت روسيا أن إجراء الاستفتاء في القرم يتفق تماما مع القوانين الدولية ، مشيرة الى أنها ستحترم إرادة سكان هذا الإقليم.

المصدر: RT، وكالات