مالطا: رئيس وزراء ليبيا المعزول مر عبر أراضينا في طريقه إلى دولة أوروبية أخرى

أخبار العالم العربي

مالطا: رئيس وزراء ليبيا المعزول مر عبر أراضينا في طريقه إلى دولة أوروبية أخرى
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/666455/

قال رئيس وزراء مالطا جوزيف موسكات للقناة التلفزيونية "تي في إم" إن رئيس الوزراء الليبي المعزول علي زيدان قضى في مالطا ساعتين في مساء الثلاثاء 11 مارس/آذار في طريقه إلى أوربا.

قال رئيس وزراء مالطا جوزيف موسكات للقناة التلفزيونية "تي في إم" إن رئيس الوزراء الليبي المعزول علي زيدان قضى في مالطا ساعتين في وقت متأخر يوم الثلاثاء 11 مارس/آذار في طريقه إلى أوروبا، حسب ما نقلته وكالة رويترز.

وقال موسكات إنه أجرى محادثة قصيرة مع زيدان عندما توقفت طائرته للتزود بالوقود قبل أن يتوجه الى "دولة أوروبية أخرى"..

وكان الإدعاء الليبي قد أصدر في وقت سابق قرارا يمنع رئيس الوزراء المعزول من السفر للخارج "لأنه يخضع للتحقيق في اتهامات بالفساد".

وقال النائب العام الليبي عبد القادر رضوان إنه سيجري التحقيق مع زيدان الذي خسر تصويتا في البرلمان أدى الى سحب الثقة منه وتوجيه تهم بالفساد المالي ومخالفات أخرى.

وكان البرلمان الليبي قد أطاح برئيس الوزراء علي زيدان بعد أن حجب الثقة عنه، وعين مكانه وزير الدفاع عبد الله الثني رئيسا مؤقتا للوزراء.

وقد حاول معارضو زيدان داخل البرلمان عدة مرات إسقاطه لكنهم لم يتمكنوا إلا الثلاثاء من الحصول على نصاب عددي بلغ 124 صوتا من أصل 194 ممن تبقى من المؤتمر الوطني العام الذي ينبغي أن يتكون من 200.

من جانبه صرح الكاتب الصحفي عصام الزبير لـ RT  إن "إقالة علي زيدان تعود إلى إخفاقه في الملف الأمني منذ أكثر من شهرين وبصفة مباشرة إلى فشله في منع ناقلة نفطية تحمل العلم الكوري الشمالي من الإفلات وهي محملة بالنفط الليبي".

وحول سفر زيدان إلى أحد البلدان الأوروبية قال الزبير إن "هذا الخروج ليس مبررا لأن هناك مذكرة بمنع السفر قد صدرت بحقه وهي تتعلق بقضية الصكوك التي تم دفعها لإبراهيم جبران رئيس المكتب السياسي لهيئة إقليم برقة والتي قدمها النائب إبراهيم جبران كرشوة من أجل فتح الموانئ النفطية لتصدير النفط".

 من جهته قال الكاتب والمحلل السياسي نعيم العشيبي لـ RT  "أن هذا الخروج مبرر نظرا لأن العديد من الوزراء التابعين لحكومة زيدان صرحوا بأن لزيدان مشاكل حقيقية في ليبيا."

ورأى العشيبي أن القرارات الصادرة عن المؤتمر العام الليبي "صائبة" وهي تهدف إلى فرض الأمن في ليبيا وتأمين المنشآت النفطية بالإضافة إلى إجراء انتخابات مبكرة على مدى 3 أشهر.

 

 وعلي زيدان مستقل قريب من قبل الليبراليين، رفض الاستقالة وكان يتهم الإسلاميين على الدوام بانهم يعملون على إقالته من الحكومة للاستيلاء على السلطة في ليبيا.

المصدر: RT + وكالات