حكومة القرم تنفي الشرعية عن حكومة كييف وترفض التفاوض معها

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/662847/

قال رئيس وزراء جمهورية القرم ذات الحكم الذاتي سيرغي أكسيونوف، إن قيادة الجمهورية غير مستعدة في الوقت الراهن للتفاوض مع كييف، إذ تعتبر السلطة الحالية هناك غير شرعية.

قال رئيس وزراء جمهورية القرم ذات الحكم الذاتي سيرغي أكسيونوف، إن قيادة الجمهورية غير مستعدة في الوقت الراهن للتفاوض مع كييف، إذ تعتبر السلطة الحالية هناك غير شرعية.

وتابع في تصريح للصحفيين مساء الثلاثاء 4 مارس/آذار، أن اتصالاته مع ممثلي مجلس الرادا (النواب) الأوكراني كانت محدودة جدا، مضيفا أن سلطات القرم غير مستعدة في الوقت الراهن للاستجابة لاقتراح المجلس الخاص بإجراء المفاوضات.

وقال: "لا نعتبر هذه السلطات التي تدعونا الى المفاوضات، شرعية، وهذه هي المشكلة الرئيسية".

وفي الوقت الذي لا تعترف فيه حكومة القرم بحكومة كييف الجديدة التي وصلت الى السلطة بعد عزل الرئيس فيكتور يانوكوفيتش، لا يعترف الحكام الجدد أيضا بأكسيونوف وأعضاء حكومته الذين انتخبهم برلمان القرم الأسبوع الماضي.

وبشأن احتمال خروج القرم من قوام أوكرانيا، قال أكسيونوف إن سكان الجمهورية هم الجهة الوحيدة التي يمكن أن تقرر هذه المسألة.

وفي تطرقه الى موضوع تشكيل قوات مسلحة وأسطول خاص بجمهورية القرم، شدد رئيس الوزراء على أن جميع الوحدات المنتشرة في شبه الجزيرة يجب أن تكون تحت سيطرة سلطات جمهورية الحكم الذاتي، وتحديدا تحت سيطرة برلمان القرم.

وتابع قائلا: "أعلن الجزء الأكبر من الوحدات العسكرية الولاء للقيادة الشرعية للقرم وهم مستعدون لأداء القسم".

وكان رئيس الوزراء الأوكراني أرسيني ياتسينيوك قد أكد الثلاثاء أن كييف بدأت مشاورات مع موسكو على مستوى الوزراء، مقرا بأن المفاوضات تسير ببطء.

رئيس جمهورية تتارستان الى القرم لدعم جهود التسوية

ذكر موفدنا الى جمهورية القرم ذات الحكم الذاتي أن رئيس جمهورية تتارستان الروسية رستم مينيخانوف وصل الى القرم لدعم الجهود الرامية الى تسوية الخلافات السياسية الاجتماعية في أراضي الجمهورية.

وأضاف أن رئيس تتارستان يجري سلسلة لقاءات مع تتار القرم لإزالة النقاط الخلافية بينهم وبين السلطات الجديدة في الجمهورية.

وسبق أن أعلن المكتب الصحفي لرئاسة تتارستان أن مينيخانوف يبدأ زيارته من مدينة سيمفيروبول عاصمة الجمهورية.

وكان مينيخانوف قد توجه الى سكان تتارستان ورجال الأعمال والمنظمات بنداء للعمل على دعم سكان القرم.

المصدر: RT  + "إيتار-تاس"