ميركل وكاميرون يشددان على ضرورة دعم الشعب الأوكراني

أخبار العالم

ميركل وكاميرون يشددان على ضرورة دعم الشعب الأوكراني
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/660291/

أكدت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل في البرلمان البريطاني بلندن أن الاتحاد الاوروبي يحتاج الى "بريطانيا قوية بصوت قوي" وأشارت من جهة أخرى الى أن الشعب الاوكراني يستحق الدعم.

أكدت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل في البرلمان البريطاني بلندن يوم الخميس27 فبراير/شباط أن الاتحاد الاوروبي يحتاج الى "بريطانيا قوية بصوت قوي" وأشارت من جهة أخرى الى أن الشعب الاوكراني يستحق الدعم.

وقالت ميركل التي تزور بريطانيا "نحتاج الى مملكة متحدة قوية في الاتحاد الاوروبي، اذا حصلنا على ذلك فسنصبح قادرين على اجراء الاصلاحات الضرورية لمصلحة الجميع" لكنها تجنبت التطرق إلى مدى دعمها للإصلاحات التي يرغب رئيس الوزراء ديفيد كاميرون بإدخالها على الاتحاد.

وأضافت باللغة الالمانية لأعضاء البرلمان البريطاني "يجب أن نقدم الدعم للشعب هناك (أوكرانيا) ولمن هم في دول أخرى كثيرة حين يتعين حماية سيادة القانون والحرية.

وميركل هي ثالث مسؤول ألماني كبير يتوجه الى مجلسي البرلمان بعد ويلي برانت في 1970 والرئيس ريشارد فون فايزاكر في 1986.

وكانت الصحف البريطانية قد شددت على اهمية دعم ميركل لمشروع كاميرون السياسي الذي ينوي اصلاح الاتحاد الاوروبي قبل ان يطرح على البريطانيين في استفتاء مسألة البقاء أم لا في الاتحاد الأوروبي عام 2017.

من جانبه صرح رئيس الوزراء البريطاني دايفد كاميرون أنه اتفق مع ميركل على أن أوروبا في حاجة الى التغيير لكي تنجح في عالم حديث.

وقال في المؤتمر الصحافي المشترك: "أريد أن تكون بريطانيا لاعبا ايجابيا في اتحاد أوروبي بعد اصلاحه. أعلم أن المستشارة الألمانية ترغب في وجود بريطانيا قوية في اتحاد أوروبي بعد اصلاحه... أريد أن أعمل مع زعماء الاتحاد من أجل اتحاد أوروبي أكثر تنافسية. نريد أن نرى مزيدا من اتفاقات التجارة بين الاتحاد الاوروبي ودول العالم، بينها اتفاق كبير مع الولايات المتحدة".

وأضاف: "نتشاطر أنا والمستشارة الألمانية التصميم على تأمين مستقبل أفضل لشعوبنا من خلال بناء اقتصادات أقوى". وكرر أن استفتاء 2017 سيكون استفتاء على البقاء في الاتحاد الأوروبي أو الخروج منه.

وعن أوكرانيا قال إن الاتحاد الأوروبي مستعد لمساعدة أوكرانيا، مشيرا إلى إنه ليس على الأوكرانيين الاختيار بين الاتحاد الأوروبي وروسيا.

هذا وأثار كل من رئيس الحكومة البريطانية، ديفيد كاميرون، والمستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، غضب الفرنسيين، عندما خاطبت ميركل البرلمان البريطاني من تحت لوحة كبيرة تصور هزيمة نابليون، وزينت جدران الصالة التي تلقي فيها ميركل خطابها بعملين ضخمين للرسام دانيل ماكالي.

المصدر: RT + وكالات