يانوكوفيتش يطلب من موسكو ضمان سلامته ومصدر حكومي يعلن موافقة روسيا

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/659899/

أعلن مصدر حكومي روسي إن موسكو استجابت لطلب الرئيس الأوكراني المخلوع فيكتور يانوكوفيتش بضمان سلامته الشخصية في أراضي روسيا.

أعلن مصدر حكومي روسي إن موسكو استجابت لطلب الرئيس الأوكراني المخلوع فيكتور يانوكوفيتش بضمان سلامته الشخصية في أراضي روسيا.

ونقلت وكالة "أيتار-تاس" عن المصدر قوله: " الرئيس يانوكوفيتش توجه الى سلطات روسيا الاتحادية بطلب ضمان سلامته الشخصية، أبلغكم بأنه تمت الاستجابة لهذا الطلب".

وكان  يانوكوفيتش قد أعلن أنه توجه الى السلطات الروسية بطلب ضمان سلامته وحمايته من المتطرفين الذين استولوا على السلطة في أوكرانيا.

وقال يانوكوفيتش في رسالة الى الشعب الأوكراني وزعتها الخميس 27 فبراير/شباط  وسائل إعلام روسية: "يتفشى التطرف في شوارع العديد من مدننا. وهناك تهديدات بالقتل تستهدفني وتستهدف أنصاري. وأنا مضطر لأن أطلب من سلطات روسيا الاتحادية ضمان سلامتي الشخصية من أعمال المتطرفين".

يانوكوفيتش: قرارات البرلمان الأوكراني غير شرعية

أكد الرئيس الأوكراني المخلوع أن القرارات التي يتخذها مجلس الرادا (النواب) الأوكراني في الوقت الراهن غير شرعية.

وجاء في رسالة يانوكوفيتش: "للأسف، ما يجري في الوقت الراهن في مجلس الرادا لا يحمل طابعا شرعيا".

وأوضح أن البرلمان يتخذ القرارات في ظل غياب عدد كبير من نواب حزب الأقاليم الحاكم سابقا وكتل نيابية أخرى، إذ يخشى العديد من النواب على حياتهم، كما تعرض البعض لأعمال عنف.

وأعرب يانوكوفيتش عن قناعته بأنه سيتبين في القريب العاجل أن جميع القرارات التي يتخذها مجلس الرادا في الوقت الراهن، غير فعالة، ولن يتم تنفيذها.

يانوكوفيتش: مازلت رئيسا شرعيا وسأناضل من أجل تنفيذ الاتفاق الخاص بتسوية الأزمة

وأكد يانوكوفيتش في رسالته أنه مازال يعتبر نفسه رئيسا شرعيا للدولة الأوكرانية انتخب في عملية اقتراع حرة للمواطنين.

وشدد على أن اتفاقية تسوية الأزمة التي وقع عليها مع زعماء المعارضة الأوكرانية بحضور شركائه الأوروبيين، لم تنفذ، مؤكدا تصميمه على النضال حتى النهاية من أجل تنفيذ هذه الاتفاقية التي تنص على حلول وسط مهمة. ودعا الى إعادة الأوضاع في البلاد الى الأطر القانونية.

وكتب يانوكوفيتش في رسالته: "بات واضحا أن الشعب في جنوب وشرق أوكرانيا وفي القرم لا يقبل انفلات الأمور والفوضى في البلاد، عندما يقوم جمهور اجتمع في ميدان باختيار الوزراء".

وتابع أنه بصفته الرئيس الشرعي، لم يسمح للقوات المسلحة بالتدخل في تطورات السياسة الداخلة، مضيفا أنه يجدد هذا الأمر للجيش الآن.

واعتبر أنه، إذا أعطى أحد أية أوامر للقوات المسلحة بالتدخل، فسيكون ذلك ليس عملا غير شرعي فحسب، بل وإجراميا أيضا.

المصدر: RT + وكالات

فيسبوك 12مليون