المقداد يؤكد رفض المعارضة لفكرة وجود الارهاب في سورية.. وصافي يتهم دمشق بالتعاون مع "داعش"

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/651031/

أعلن الوفد الحكومي السوري في جنيف ان المعارضة ترفض مناقشة موضوع الارهاب نافية ان يكون موجودا في سورية. بينما اتهم وفد المعارضة السورية دمشق بالتنسيق مع تنظيم "داعش".

أكد نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد أن وفد الحكومة السورية في جنيف أصر على ضرورة وجود جدول أعمال واضح يعكس روح وتسلسل فقرات بيان "جنيف-1".

وقال المقداد في مؤتمر صحفي اليوم الثلاثاء 11 فبراير/شباط: "نحن مستمرون في جنيف، ومستمرون بالمشاركة في الاجتماعات وفي إيصال صوت الشعب السوري وآلامه إلى المجتمعين، للوصول إلى حل للأزمة التي تواجهها سورية".

وأضاف المقداد: "أن اجتماعات اليوم كانت بدون جدوى، لأن ممثلي المعارضة أصروا على أنه ليس هناك إرهاب في سورية، وأنهم لا يريدون بحث الإرهاب أيا كان، أي أننا في سورية لا نواجه عناصر "الدولة الإسلامية في العراق والشام" وليس لدينا جبهة النصرة".

وشدد المقداد على ضرورة وقف إراقة الدماء في سورية، وأن هذا يجب أن يكون أولوية لأي سوري، وإعطاء فرصة للسوريين بالعيش بسلام.

وأكد نائب وزير الخارجية السوري إستعداد الوفد الحكومي لمناقشة كافة المسائل المتعلقة، وأن الوفد ليست لديه أي مخاوف من ناحية بنود جدول الأعمال.

وأشار المقداد إلى أن وفد المعارضة يصر على إضاعة الوقت، وأن الولايات المتحدة هي من توجه وفد الائتلاف.

وقال المقداد: "وفد المعارضة يرفض مناقشة موضوع الإرهاب، هذا يعني أن الإدارة الأمريكية غير جادة في موضع مكافحة الإرهاب".

صافي: قدمنا اليوم اوراقا تثبت علاقة النظام السوري بـ"داعش"

من جانبه أعلن المتحدث بإسم وفد المعارضة السورية في مفاوضات "جنيف 2" لؤي صافي ان الوفد قدم اثباتات على علاقة السلطات السورية بتنظيم "داعش".

وقال صافي عقب جلسة المفاوضات ان "الوفد الآخر (الحكومي) رفض ورقة عمل قدمناها للابراهيمي تتضمن موضوع هيئة الحكم الانتقالي التي نراها حلا لجميع المسائل العالقة بما فيها العنف، وانه(وفد الحكومة) أصر على الحديث في موضوع واحد قائلا انه لا يريد تجاوزه ابدا الى ان يتم الاتفاق حوله، وهو موضوع العنف، وقد تحدثنا عن هذا الموضوع اليوم".

واضاف انه "لدينا اوراق تتحدث عن علاقة مباشرة بين نظام الاسد وتنظيم داعش".

واشار الى انه "كان هناك حديث حول اهمية زيادة الجلسات في اليوم، بينما يريد النظام ان تكون هناك جلسة واحدة لساعة ونصف للتشاور بعد الظهر مع دمشق، ونحن طالبنا بوجود جلستين من اجل انهاء الازمة".

وتابع ان "رئيس وفد النظام (وزير الخارجية السوري وليد المعلم) اتهم هيئات حقوق الانسان الدولية والعفو الدولية وحتى الامم المتحدة بأنها تابعة لأجهزة استخبارات". 

وأكد ان وفد المعارضة "لن يكون الى ما لا نهاية في المفاوضات.. ولدينا قرائن وتصورات حول جدول زمني للمفاوضات طرحناها على الابراهيمي امس ولم نبحثها اليوم".

ولفت الى ان "الابراهيمي يملك اجندة من 4 نقاط، الاولى، وهي موضوعنا اليوم، وقف العنف، وغدا سنتحدث عن هيئة الحكم الانتقالية، مع ان النظام اكد انه لا يريد الحديث عن اي هيئة انتقالية ولديه اوامر من دمشق بعدم التحدث عن اي شيء سوى ما يريدونه، وسيحاول الابراهيمي غدا عقد جلسة مشتركة".

وقال صافي ان "وفدنا يضم ممثلين عن بعض الجماعات المقاتلة في سورية، وهم ليسوا جزء من الطرف المفاوض، ولكنهم هنا للتشاور".

كما نفى ممثل المعارضة السورية حصول مجزرة في مُعان بريف حماة الشرقية، مؤكدا ان ما حصل هو تقاتل بين مقاتلين و"شبيحة".

واتهم صافي الموقف الروسي بأنه منحاز للسلطات السورية.

المصدر: RT