رغدة تنعى والدها المتوفي بين أيدي خاطفيه بقصيدة في الـ "فيسبوك"

الثقافة والفن

رغدة تنعى والدها المتوفي بين أيدي خاطفيه بقصيدة في الـ
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/646831/

نعت الفنانة السورية رغدة والدها الذي فارق الحياة عن عمر يناهز الـ 91 عاما وهو لا يزال بين أيدي مختطفيه، وذلك بقصيدة نشرتها على صفحتها في موقع الـ "فيسبوك".

نعت الفنانة السورية رغدة والدها الذي فارق الحياة عن عمر يناهز الـ 91 عاما وهو لا يزال بين أيدي مختطفيه، وذلك بقصيدة نشرتها على صفحتها في موقع الـ "فيسبوك".

ونشرت الفنانة إلى جانب قصيدة النعي صورة لوالدها الراحل أرفقتها بالآيات القرآنية من سورة (الفجر) .. [يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ  ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي].

كما أضافت دعاء تتضرع به إلى الله جاء فيه: "اللهم اغفر له وأرحه وعافه وأعف عنه وأكرم نزله ووسع مدخله وأغسله بالماء والثلج والبرد ونقه من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس وأبدله دار خيرا من داره وأهلا خيرا من أهله وأدخله الجنة وأعزه من عذاب القبر وعذاب النار".

وتساءلت الفنانة السورية حول خاطفي والدها الراحل بالقول .. "أي شرع يسمح باختطاف رجل مسن فاقد الذاكرة ؟  هل هذه هي الحرية ؟ هل هذه هي أهداف الثورة ؟".

وتابعت: "لا عزاء قبل أن يقيموا لعشيرتهم أينما حلت عزاء، فمعيب على ابنتك الرغداء أن تخون عهدا بيننا أبا العز اقتسمناه وما قسمونا بعهر ثورتهم ولا باختطافك كيدا كي يقتلوا فيَّ الإباء .. وما قتلوه بل زادوه بموتك اليوم بين أيديهم فخرا وعزا وكبرياء وإباء".

يذكر أن رغدة كانت قد أعلنت أن "الجيش السوري الحر" اختطف والدها، وذلك في مارس/آذار 2013، وبأن الخاطفين اشترطوا على الفنانة المعروفة بموقفها الداعم بقوة للنظام السوري الإعلان عن تغيير موقفها، بالإضافة إلى مبلغ من المال لقاء الإفراج عن، لكنها أعلنت رفضها القاطع الاستجابة لمطالبهم وقالت: "يريدون قتله فليقتلوه"

المصدر: RT + وكالات