ازدياد عدد المقاتلين الأجانب في سورية يفاقم تعقيدات الأزمة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/636053/

يوما بعد آخرَ تزداد اعداد المقاتلين الاجانب في سورية، وتنكشف المعلومات عن هُـوياتهم وعن الدول التي يصلون عبرها للمشاركة في الحرب الدائرة هناك .

يوما بعد آخرَ تزداد أعداد المقاتلين الاجانب في سورية، وتنكشف المعلومات عن هُـوياتهم وعن الدول التي يصلون عبرها للمشاركة في الحرب الدائرة هناك.

آخر حلقات هذا المسلسل المستمر منذ اكثر من ثلاثين شهرا هو كشف السلطات الاسترالية عن أن اكثرَ من مئة مواطن استرالي قد سافروا الى سورية للمشاركة في العمليات العسكرية هناك وذلك بعد اعتقال مواطنٍ استرالي يعمل على تسهيل وصول المقاتلين الى سورية.

نقلا عن دوائرَ استخباراتية قالت وسائل اعلام غربية إن المقاتلين الاجانب في سورية يأتون من اكثرَ من ستين دولةً عربية وغربية . ومنها بريطانيا ، بلجيكا ، فرنسا ، هولندا ، الدنمارك ودولٌ اوروبية اخرى، اما غالبية المقاتلين العرب فقد وصلوا الى سوريةَ من ليبيا ، وتونس ، والمملكة العربية السُعودية ودول اخرى ، ولا شك في ان بعضَ دول الجوار تلعب الدور الرئيس في تسهيل عبور المقاتلين الى سورية .

الامر الذي دفع المعارضة السورية الى الاقرار بوجود هؤلاء المقاتلين وذلك عَبر مسؤول ادارة الاعلام المركزي في القيادة المشتركة للجيش السوري الحر وقُـوى الحراك الثوري  فهد المصري الذي  طالب في آبَ أَغُسطُس الماضي المقاتلين الأجانب بمغادرة سورية، وطالب ايضا ما يعرف بمجموعة أصدقاء سورية بالمساعدة في التخلص من النظام والتنظيمات الإرهابية.

وبالرغم من غياب احصاءات دقيقة حول اعداد المقاتلين الاجانب في سورية، فإن مراقبين يعتقدون أن اعدادهم تقدر بعشرات الالاف من الذين يقاتلون في صفوف جبهة النُصرة والى جانب عناصرِ الدولة الاسلامية في العراق والشام وتنظيمات اخرى مرتبطة بتنظيم القاعدة ، الامر الذي يدل على وجودِ رغبة لدى بعض الدول بتسهيل مرور هولاء المقاتلين للتخلص من اعبائهم على المستوى الداخلي ، دون الاخذ بعين الاعتبار أن هذا الامر يتم على حساب الدم السوري.

المصدر: RT

الأزمة اليمنية