"الائتلاف الوطني السوري" يشكل حكومة كفاءات لا حزبية بقيادة أحمد طعمة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/633380/

أعلن "الائتلاف الوطني السوري" تشكيل أول حكومة له وصفها بأنها حكومة كفاءات غير حزبية. وتم انتخاب 8 من أعضاء الحكومة، بينما فشل الائتلاف في الاتفاق بشأن مرشحين لشغل 3 مناصب أخرى.

أعلن "الائتلاف الوطني السوري" المعارض تشكيل أول حكومة له وصفها بأنها حكومة كفاءات غير حزبية. وتم انتخاب 8 من أعضاء الحكومة، بينما فشل الائتلاف في الاتفاق بشأن مرشحين لشغل 3 مناصب أخرى.

ويرأس الحكومة أحمد طعمة، الذي انتخبه "الائتلاف" في وقت سابق لرئاسة الحكومة، وتمت تسمية 8 وزراء إلى جانب نائب رئيس الوزراء بعد عملية انتخاب جرت في اسطنبول فجر الثلاثاء 12 نوفمبر/تشرين الثاني، فيما لم تحصل ثلاثة أسماء على الأصوات الكافية لتنصيبها في الحكومة المؤقتة.

وأعلن الائتلاف في صفحته على موقع "فيسبوك" أن الوزراء الذين تم الاتفاق عليهم في اجتماع الهيئة العامة هم نائب رئيس الوزراء إياد القدسي، وأسعد مصطفى وزيرا للدفاع، وهو وزير سابق في عهد الرئيس السابق حافظ الأسد، وابراهيم ميرو للمالية والاقتصاد، ومحمد ياسين النجار للاتصالات والصناعة، إضافة إلى كل من عثمان بديوي للإدارة المحلية، وفايز الظاهر وزيرا للعدل، وإلياس وردة للطاقة والثروة الحيوانية، ووليد الزعبي للبنية التحتية والزراعة وتغريد الحجلي وزيرة للثقافة وشؤون الأسرة.

وفشل الائتلاف في تسمية 3 مرشحين، هم عمار القربي الذي كان مرشحا لشغل منصب وزير الداخلية ومحمد جميل جران للصحة وعبد الرحمن الحاج وزيرا للتربية والتعليم، حيث لم يحصل أي منهم على الحد الأدنى من الأصوات وهو 63 صوتا، وفق الائتلاف الذي أعلن أن على رئيس الحكومة المؤقتة أحمد طعمة اقتراح أسماء جديدة للوزارات الثلاث.

وانتخب "الائتلاف" المعارض أحمد طعمة في سبتمبر/أيلول الماضي، لرئاسة الحكومة المؤقتة لإدارة مناطق تسيطر عليها المعارضة، بعد أن تنازل سلفه غسان هيتو عن تشكيل الحكومة، في حين تعارض أطياف أخرى تشكيل هذا الكيان من الأساس.

كما أن هناك صعوبة في أن تتمكن هذه الحكومة من أداء هذه المهمة نظرا لاختلاف المواقف بين فصائل المعارضة التي تسيطر على مناطق مختلفة في سورية.

وجاء الإعلان عن هذه الحكومة بعد إعلان "الائتلاف" المعارض، في اجتماع بمدينة اسطنبول التركية، قبوله حضور مؤتمر "جنيف-"2 بشأن التسوية السلمية للأزمة السورية.

وجاء في بيان للائتلاف تلاه مساء الاثنين 11 نوفمبر/تشرين الثاني الناطق الرسمي للائتلاف لؤي الصافي: "اجتمعت الھیئة العامة للائتلاف الوطني السوري لقوى الثورة والمعارضة وناقشت موضوع المشاركة في مؤتمر "جنیف – 2" وبعد التداول أقرت استعداد الائتلاف المشاركة في المؤتمر على أساس نقل السلطة إلى ھیئة حكم انتقالیة كاملة الصلاحیات بما فیھا الصلاحیات الرئاسیة والعسكریة والأمنیة وعلى أن لا یكون لبشار الأسد وأعوانه الملطخة أیدیھم بدماء السورین أي دور في المرحلة الانتقالیة ومستقبل سوریة".

كما اشترط الائتلاف أن یسبق عقد المؤتمر إدخال وضمان استمرار دخول قوافل الإغاثة إلى كل المناطق المتضررة والإفراج عن المعتقلین.

عضو مجلس الشعب السوري فايز الصايغ: دمشق مستعدة للذهاب إلى جنيف دون أية شروط

قال عضو مجلس الشعب السوري فايز الصايغ في اتصال مع قناة RT من دمشق إن الحكومة السورية لا تنظر نظرة إيجابية إلى الائتلاف الوطني السوري، باعتبار أعضائه عملاء لدول خارجية يحصلون على تمويل من السعودية.

وشدد على أن الائتلاف يريد نسف مؤتمر "جنيف-2"، معيدا إلى الأذهان أن دمشق أكدت مرارا استعدادها للذهاب إلى جنيف دون أية شروط مسبقة.

المصدر: RT + وكالات

الأزمة اليمنية