جموع الحجيج تنفر إلى مزدلفة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/630439/

مع غروب شمس هذا اليوم المبارك بدأت جموع الحجيج نفرتها إلى مزدلفة حيث سيصلون المغرب والعشاء جمع تأخير، ويلتقطون بعدها الجمار، ويبيتون هذه الليلة فيها، ثم يتوجهون إلى منى.

مع غروب شمس هذا اليوم المبارك بدأت جموع الحجيج نفرتها إلى مزدلفة. ويؤدي ضيوف الرحمن عقب وصولهم إلى مزدلفة صلاتي المغرب والعشاء جمع تأخير اقتداء بسنة النبي محمد (ص)، ويلتقطون بعدها الجمار، ويبيتون هذه الليلة في مزدلفة، ثم يتوجهون إلى منى بعد صلاة فجر يوم غد عيد الأضحى لرمي جمرة العقبة ونحر الهدي.

وكانت جموع حجاج بيت الله الحرام قد بدأت مع إشراقة صباح التاسع من شهر ذي الحجة بالتوجه إلى صعيد عرفات الطاهر مفعمين بأجواء إيمانية يغمرها الخشوع والسكينة تحفهم العناية الإلهية ، ملبّين متضرعين ، داعين الله أن يمنّ عليهم بالعفو والمغفرة والرحمة والعتق من النار.

ويؤدي حجاج بيت الله الحرام بمشيئة الله تعالى اليوم صلاتي الظهر والعصر جمعًا وقصرًا بآذان واحد وإقامتين في مسجد نمرة اقتداءً بسنة المصطفى عليه أفضل الصلاة والسلام القائل ( خذوا عني مناسككم ).

ويقع المسجد في وادي عرنة، وهو من أودية مكة المكرمة. كما أن في عرفات مسجد الصخرات وهو أسفل جبل الرحمة عـلى يمين الصاعد إليه وهو مرتفع قليلا عن الأرض يحيط به جدار قصير وفيه صخرات كبار وقف عندها رسول الله صلى الله عليه وسلم عشية عرفة وهو على ناقته القصواء. 

وقد ألقى الشيخ عبد العزيز أل الشيخ المفتي العام للمملكة العربية السعودية خطبة يوم عرفة في مسجد نمرة، واعتبر خطيب عرفة أن أمة الإسلام تواجه مخاطر وتحديات تستدعي أن نفيق من غفلتنا  ونتحد بعد التفرق والتشتت، داعيا للعودة إلى الكتاب والسنة وتوحيد المسلمين في كل الجهات.

وفي مشهد مهيب وجمع راج رحمة ربه وابتغاء مرضاته في هذا اليوم المبارك، يقف الحاج على صعيد عرفات الطاهر، وعرفة كلها موقف إلا وادي عرنة ، .. وكما روى جابر رضى الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ما من يوم أفضل عند الله من يوم عرفة ينزل الله تبارك وتعالى إلى السماء الدنيا فيباهي بأهل الأرض أهل السماء فيقول انظروا إلى عبادي جاؤوني شعثا غبرا ضاحين جاؤوا من كل فج عميق يرجون رحمتي ولم يروا عذابي فلم ير يوم أكثر عتقا من النار من يوم عرفة). ومع غروب شمس هذا اليوم تبدأ جموع الحجيج نفرتها إلى مزدلفة ويصلوا بها المغرب والعشاء ويقفوا بها حتى فجر غد العاشر من شهر ذي الحجة لأن المبيت بمزدلفة واجب حيث بات رسول الله صلى الله عليه وسلم وصلى بها الفجر.