الرئيس الروسي: سيادة روسيا واستقلالية سياستها خط أحمر

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/627949/

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في كلمة بمنتدى " فالداي" الدولي للحوار الخميس 19 سبتمبر/أيلول إن سيادة ووحدة أراضي روسيا واستقلالية سياستها غير قابلة للنقاش.

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في كلمة بمنتدى " فالداي" الدولي للحوار الخميس 19 سبتمبر/أيلول إن سيادة ووحدة أراضي روسيا واستقلالية سياستها غير قابلة للنقاش.

وقال إن"سيادة واستقلالية ووحدة أراضي روسيا أمر غير قابل للنقاش، إنها خطوط حمراء لا يجوز لأحد تجاوزها".

بوتين: يجب اتخاذ القرارات الرئيسية على المستوى العالمي بشكل جماعي ولا يجوز احتكارها

وأكد بوتين أن روسيا تدعو إلى أن تتخذ القرارات الرئيسية على الساحة الدولية بشكل جماعي ودعم القانون الدولي. وقال إن "روسيا مع أؤلئك الذين يعتقدون بأنه يجب اتخاذ القرارات الرئيسية بشكل جماعي، وليس طبقا لرأي ولصالح دول معينة أو مجموعات من الدول، وبأنه يجب أن يعمل القانون الدولي، وليس حق القوي على الضعيف".

بوتين: لا يمكننا التحرك إلى الأمام دون أن نحدد هويتنا الوطنية والروحية

وأعرب الرئيس بوتين عن قناعته بأن تحرك روسيا إلى الأمام مستحيل من دون تحديد الهوية الوطنية والروحية. وقال: "من الواضح أن تحركنا إلى الأمام مستحيل بدون تحديد هويتنا الروحية والثقافية والوطنية. وإلا فلن نتمكن من التصدي للتحديات الخارجية والداخلية، ولن نتمكن من تحقيق النجاح في ظروف المنافسة العالمية". كما أشار إلى تفاقم الأوضاع العسكرية السياسية. وشدد على أن روسيا يجب أن تكون قوية اقتصاديا وعسكريا وتكنولوجيا. وأضاف أن "مسألة تحديد الهوية الوطنية وترسيخها تتسم بأهمية حيوية بالنسبة إلى روسيا".

وأشار بوتين إلى أن روسيا تخلت عن الأيديولوجية السوفيتية، لكن الصعوبات التي واجهتها في الفترة بعد تفكك الاتحاد السوفيتي عرقلت عملية بلورة فكرة وطنية جديدة.

وأشار الى أن الأديان التقليدية، أي المسيحية والإسلام واليهودية والبوذية جزء لا يتجزأ من الهوية الوطنية الروسية.

بوتين: عمليات التكامل مع جيراننا أولوية بالنسبة لنا في القرن الحادي والعشرين

وأشار بوتين إلى أن التكامل الاوراسي يعتبر فرصة لجمهوريات الاتحاد السوفيتي السابقة أن تكون مركزا مستقلا للتطور في العالم. وشدد على أن روسيا ستبذل جهودا سوية مع شركائها من أجل تحقيق هذا المشروع، ساعية الى المساهمة في الحفاظ على التنوع السياسي والثقافي للمنطقة واستقرار التطور العالمي.

وقال إن "الاتحاد الاقتصادي الاوراسي المستقبلي الذي نتحدث عنه في الاونة الاخيرة ليس مجموعة من الاتفاقيات المتبادلة المنفعة فحسب، بل انه ايضا مشروع للحفاظ على هوية شعوب المجال التاريخي الاوراسي في القرن الجديد والعالم الجديد". وأكد أن التكامل مع هذه الدول سيكون من أولويات روسيا.

بوتين: لم نتكمن من تجاوز النزعات الديموغرافية السلبية بعد

وتطرق الرئيس بوتين إلى القضية الديموغرافية في روسيا، وأكد انه لم يتسن تجاوز النزعات السلبية في هذا الشأن. وقال: "لم نبتعد إلا قليلا عن الخط الخطير الذي يفصلنا عن فقدان القدرات (الانسانية) الوطنية".

وفي معرض الحديث عن شؤون السياسة الداخلية، قال بوتين أنه على المعارضة أن تكون جزءا من النخبة السياسية الروسية شرط ألا تكون قيمها مفروضة من الخارج. ودعا كافة الاطراف السياسية الى الاستماع الى رأي الطرف الآخر.

ولم يستبعد بوتين العفو عن المتهمين بمخالفة النظام العام اثناء مظاهرة المعارضة في ساحة بولوتنايا بوسط موسكو 6 مايو/أيار العام الماضي. وأشار مع ذلك الى عدم جواز مخالفة القانون.

وكان المتحدث الرسمي باسم الكرملين دميتري بيسكوف قد صرح في وقت سابق، بأن بوتين ينوي عقد لقاء مع المشاركين في الاجتماع اليوبيلي والخبراء السياسيين بعد ظهر يوم الخميس.

وقال إن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو سبق له أن التقى بالمشاركين في الاجتماع صباح اليوم.

وأضاف أن الرئيس الروسي سيجيب عن أسئلة المشاركين في الحوار،  وسيقيم مأدبة غداء تكريما لضيوف المنتدى.

يذكر أن الرئيس الروسي يلتقي المشاركين في المنتدى كل سنة، لكن جدول أعماله تغير اليوم فبدلا من إقامة مأدبة العشاء التقليدية سيشارك الرئيس في النقاش ويلقي كلمة في الاجتماع العام الختامي للمنتدى الذي يعقد دورته هذا العام بعنوان "روسيا المتنوعة في العالم المعاصر".

وأشار المكتب الصحفي للكرملين إلى أن رئيس الوزراء الفرنسي في أعوام 2007 – 2012 فرنسوا فيون ورئيس المفوضية الأوروبية في أعوام 1999 – 2005 رومانو برودي ووزير الدفاع الألماني في أعوام 1992 – 1998 فولكلير روي ورئيس المركز الأمريكي للمصالح القومية دميتري سايمز يشاركون في الدورة الرئيسية للمنتدى.

ويتوقع أن تخرج الدورة الرئيسية للمنتدى بنتائج عمل خلال 4 أيام حيث بحثت مسائل العقلية الروسية ومستقبل روسيا عبر منظور التنوع الإثني والاقليمي والطائفي. وكذلك العوامل الشاملة المؤثرة على التنمية الداخلية. ويبحث المشاركون أيضا مسائل تطور أوراسيا وأوروبا وآسيا.

وأفاد المتحدث أن اجتماعا خاصا عقد خلال المنتدى في موضوع التطورات الأخيرة حول سورية.

يذكر أن الاجتماع  اليوبيلي للمنتدى أصبح أكثر الاجتماعات تمثيلا  في تأريخه. ويشارك فيه ما يزيد عن 200 خبير ومفكر وسياسي من 34 بلدا في العالم.

المصدر: "روسيا اليوم" + وكالات

تعليق مراسل روسيا اليوم سلام مسافر حول هذا الموضوع:

 

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة