التونسيون يشيعون محمد البراهمي إلى مثواه الأخير

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/622320/

دفن اليوم السبت 27 يوليو/تموز جثمان النائب المعارض التونسي محمد البراهمي الذي توفي عن عمر يناهز 58 عاما، وقد اغتيل أمس الأول أمام منزله. وتم تشييع جثمان الفقيد إلى مقبرة الجلاز بالعاصمة في جنازة عسكرية شارك فيها ألوف التونسيين

دفن اليوم السبت 27 يوليو/تموز جثمان النائب المعارض التونسي محمد البراهمي الذي توفي عن عمر يناهز 58 عاما، وقد اغتيل أمس الأول أمام منزله. وتم تشييع جثمان الفقيد إلى مقبرة الجلاز بالعاصمة في جنازة عسكرية شارك فيها ألوف التونسيين وسط هتافات تتهم قائد حركة النهضة أول أحزاب الائتلاف الحاكم راشد الغنوشي بالقتل. ودفن جثمان البراهمي بجوار قبر المعارض اليساري شكري بلعيد الذي اغتيل في الـ 6 من فبراير/شباط الماضي.

هذا وتشهد البلاد إضرابا عاما وحدادا رسميا، ومظاهرات احتجاج تطالب بإسقاط الحكومة المؤقتة بقيادة "حركة "النهضة" الإسلامية.

من جانبه كشف وزير الداخلية التونسي لطفي بن جدو في مؤتمر صحفي عن نتائج البحث الأولية في اغتيال البراهمي، وذلك بإعلانه أن المتهم الرئيس في هذه الجريمة هو سلفي متشدد يُدعى أبو بكر الحكيم. وذكر أن المعارض التونسي شكري بلعيد قُتل بنفس السلاح قبل 6 أشهر، مشيرا إلى أن المتهم ملاحق من قِبل السطات لتهريبه أسلحة من ليبيا.

هذا وأكد الناطق باسم وزارة الداخلية محمد علي الروي أن الحكيم كان على علاقة بالمتهم الرئيس باغتيال بلعيد كمال القضقاضي الذي أُعلن  عن وفاته في سورية مؤخرا.

في شأن متصل قدم 42 نائبا استقالاتهم من المجلس التأسيسي مطالبين بحل المجلس، وذلك "احتجاجا على العنف والإرهاب". كما أعلنت أحزاب معارضة تأسيس جبهة "إنقاذ" بهدف تشكيل حكومة وصياغة دستور، وذلك في ظل استكار دولي لاغتيال النائب محمد البراهمي.

وجاء في بيان تأسيس "الهيئة الوطنية العليا للإنقاذ الوطني" أنه "تم تشكيل الهيئة الوطنية العليا للإنقاذ الوطني الممثلة للأحزاب السياسة ومكونات المجتمع المدني التي ستتولى، بالاستعانة مع خبراء القانون الدستوري، استكمال صياغة الدستور في غضون شهرين يعرض (بعدها) على الاستفتاء الشعبي".

في تلك الأثناء أعلن في تونس عن مقتل رجل في احتجاجات عنيفة شهدتها مدينة قفصة بجنوب البلاد.

في هذا الشأن قال شهود عيان إن الرجل وكان يُدعى محمد مفتي (45 عاما)، قتل فجر السبت 27 يوليو/تموز، في احتجاجات عنيفة في المدينة، ليصبح بذلك أول قتيل يسقط في احتجاجات اندلعت إثر مقتل المعارض محمد البراهمي.

هذا ونقلت وكالة "رويترز" إفادة أحد الشهود من سكان المدينة بأن "الشرطة قتلت محمد مفتي أثناء احتجاجات أمام مقر حكومي في قفصة". وأكد شاهد آخر أن مفتي قُتل جراء انفجار قنبلة مسيلة للدموع في وجهه، خلال مشاركته في مظاهرة أجريت قبل ساعات من الموعد المحدد لدفن محمد البراهمي.

هذا وكان مفتي عضوا ناشطا في "الجبهة الشعبية". وقد استخدمت الشرطة القوة ضد المتظاهرين ردا على محاولتهم اقتحام مقر ولاية قفصة، نقلا عم شهود عيان.

محلل سياسي: يوجد تياران في تونس الأول يدعو الى أن تنجز الحكومة الانتخابات بأقرب وقت والثاني يدعو الى إقالتها

وأشار المحلل السياسي كمال بن يونس إلى وجود تيارين سياسيين في تونس حاليا، الأول يدعو الى استئناف المسار الديمقراطي والى أن تتكفل الحكومة الحالية بإنجاز الانتخابات بأقرب وقت، أما التيار الثاني فيدعو الى إقالة الحكومة والرئيس والى أن ينظم قادة الاتحاد العام للشغل (اتحاد نقابات العمال) مؤتمرا وطنيا للحوار يفرز قيادة جديدة للبلاد تشرف على الانتخابات.

وأكد ان الأمور في تونس مرتبطة بطريقة تفاعل القيادات السياسية مع بعضها ومشاورات الكواليس.

تعليق الصحفية فاطمة زريق

المصدر: "روسيا اليوم" + وكالات