افتتاح نصب الشاعر الداغستاني رسول حمزاتوف بموسكو

أخبار روسيا

افتتاح نصب الشاعر الداغستاني رسول حمزاتوف بموسكو
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/620385/

شارك الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم 5 تموز/يوليو في افتتاح نصب شاعر الشعب الداغستاني الراحل رسول حمزاتوف في بوليفار ياؤزسكي بموسكو بمناسبة ذكرى مولده التسعينية. وقال بوتين ان الحظ حالفه في التعرف على هذا الشاعر الكبير واتيحت له الفرصة " لينهل من هذا النبع الطاهر لأفكاره وقيمه الاخلاقية".

شارك الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم 5 تموز/يوليو في افتتاح نصب شاعر الشعب الداغستاني رسول حمزاتوف في بوليفار ياؤزسكي بموسكو بمناسبة ذكرى مولده التسعينية. وقال بوتين ان الحظ حالفه في التعرف على هذا الشاعر الكبير واتيحت له الفرصة " لينهل من هذا النبع الطاهر لأفكاره وقيمه الاخلاقية". كما تلا بوتين مقاطع من إحدى قصائد حمزاتوف التي تعتبر بمثابة وصية الى جميع شعوب روسيا الداعية الى التمسك بالمحبة والاخوة والسلام. كما ايد الرئيس فكرة انتاج فيلم  " انشودة الجبال" عن حياة شاعر داغستان العظيم  والذي بدأ العمل فيه ، لكي تعرف الاجيال الصاعدة المزيد عن حمزاتوف وابداعه.

ورسول حمزاتوف (1923 - 2003)احد ابرز شعراء القوقاز في القرن العشرين  ويعتبره  جميع ابناء شعوب هذه المنطقة شاعرهم بالرغم من انه ينتمي الى شعب  الآفار في داغستان. وقد ذاع صيته بعد نشر قصائده  " داغستان لي" و"اللقالق البيضاء" و" النجوم العالية" و" حوار مع أبي" و" سمراء " و" مسبحة السنين". ويوصف الشاعر بأنه حكيم القوقاز وتنسب اليه أقوال مثل  "الانسان في حاجة الى عامين ليتعلم الكلام والى ستين عاما ليتعلم الصمت" و" الابرة الواحدة تخيط ثوب العرس والكفن"و"الشعب بدون كتاب كإنسان يسير مغمض العينين لا يرى العالم. والشعب بدون كتاب كإنسان بدون مرآة لا يستطيع رؤية وجهه" و"على كل انسان ان يفهم منذ صباه انه أتى الى هذا العالم ليصبح ممثلا لشعبه".

ولد رسول حمزاتوف في عام 1923 في قرية تسادا الداغستانية في أسرة الشاعر المعروف حمزة تساداسا . ومارس في شبابه التدريس في المدارس. وفي عام 1950 تخرج من معهد غوركي للأدب بموسكو . ويتميز شعره بالصبغة القومية وبالرومانسية  والغنائية. وقال عن ابداعه الشعري نفسه ان مراحل شعره مثل ثلاث زوجات : "الاولى قاسية وعنيدة ، وهي في الحقبة الستالينية التي لم تعرف الرحمة ، ورغم عناد هذه الزوجة وقسوتها فقد كانت الحياة في كنفها آمنة ومهيبة ، والثانية جميلة وثملة بحريتها وانطلاقها، والثالثة الزوجة التي نبحث عنها جميعا  .. وهي عادلة وهادئة كما وصفتها في قصيدة " الصندوق الاسود" وفيها كل ما هو خفي ومثير في حياة الشاعر حمزاتوف".

وعرف الشاعر على الاخص بإشعاره التى يتغنى فيها بالمرأة .. الأم والزوجة والحفيدة. وكان عضوا في اتحاد الكتاب السوفيت وعضوا في مجلس السوفيت الاعلى ومنح جائزة لينين وعرف بنشاطه الاجتماعي والثقافي ودعم الشعراء الشباب.وقد ترجمت قصائده الى اللغة العربية مرارا ، وزار حمزاتوف مصر ولبنان وسورية مرارا.

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة