قيادة القوات المسلحة المصرية تعقد لقاءات مع عدد من الرموز الدينية والوطنية والسياسية والشبابية

أخبار العالم العربي

قيادة القوات المسلحة المصرية تعقد لقاءات مع عدد من الرموز الدينية والوطنية والسياسية والشبابيةالفريق اول عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع المصري، القائد العام للقوات المسلحة
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/620178/

ذكر مصدر عسكري لقناة "روسيا اليوم" ان خارطة الطريق للمستقبل ستتضمن مشاركة جميع القوى السياسية بدون استثناء. وجاء في الصفحة الرسمية للقوات المسلحة المصرية على "فيسبوك" ان القيادة العامة تعقد حاليا لقاءات مع عدد من الرموز الدينية والوطنية والسياسية والشبابية، وسيتم إصدار بيان للقيادة فور إنتهاء اللقاءات.

ذكر مصدر عسكري لقناة "روسيا اليوم" ان خارطة الطريق للمستقبل ستتضمن مشاركة جميع القوى السياسية بدون استثناء.

وفي الوقت ذاته جاء في الصفحة الرسمية للقوات المسلحة المصرية على موقع "فيسبوك" ان القيادة العامة للقوات المسلحة تعقد حاليا لقاءات مع عدد من الرموز الدينية والوطنية والسياسية والشبابية، وسيتم إصدار بيان للقيادة فور إنتهاء اللقاءات.

وفي وقت سابق اكدت القيادة العامة للقوات المسلحة المصرية على عدم إعلانها لمواعيد محددة لإصدار أية بيانات أو خطابات، مشيرة الى انه سيتم الإعلان عن ذلك فى حينه.

وكان من المتوقع ان تدلي قيادة الجيش المصري ببيان بعد الساعة الرابعة والنصف عصرا بتوقيت القاهرة يوم الاربعاء 3 يوليو/تموز.

ويأتي ذلك بعد ان استقبل الفريق أول عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع المصري، القائد العام للقوات المسلحة بمقر الامانة العامة لوزارة الدفاع يوم الاربعاء 3 يوليو/تموز قادة القوات المسلحة على خلفية التطورات الأخيرة على الساحة المصرية واقتراب انتهاء المهلة التي اعلن عنها الجيش لتلبية مطالب الشعب.

وعقد الاجتماع بحضور الفريق صدقي صبحي رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية وقادة الفروع الرئيسية للجيش وقادة المناطق العسكرية بالاضافة الى عدد من مسؤولي المؤسسة العسكرية. كما يتابع قادة الجيوش الوضع الميداني ويتواصلون بالقيادة العامة عبر غرف العمليات.

هذا ونفت القوات المسلحة ما نقلته وسائل الإعلام عن وصول محمد البرادعي رئيس حزب الدستور، القيادي في جبهة الانقاذ الوطني المعارضة، وشيخ الازهر أحمد الطيب وبابا الاقباط تواضرس الى مقر وزارة الدفاع للقاء قائد القوات المسلحة عبد الفتاح السيسي.

وفي وقت سابق نفى مصدر عسكري ما جاء في التقارير الاعلامية بشأن انتهاء العسكريين من وضع خارطة طريق للمستقبل، وأكد ان الجيش سيرعى ما تتفق عليه الارادة الشعبية، بمعنى دعوة شخصيات اجتماعية واقتصادية لاجراء الحوار من أجل وضع خارطة طريق متفق عليها.

مسؤول في حزب الحرية والعدالة: ما يحدث هو انقلاب عسكري على سلطة شرعية

من جانبه اعتبر أمين الاعلام في حزب الحرية والعدالة في الاسكندرية عاطف العيد في حديث لـ"روسيا اليوم" ان "مصر تتعرض لحالة من حالات القرصنة والسطو على البلد وارجاعه الى الخلف لسنين من قبل العسكر اللذين لا يريدون خيرا لهذه البلاد وبدعم من بعض الدول الخارجية ومن نظام مبارك السابق".

واكد العيد ان "ما يحدث الآن هو فعلا انقلاب عسكري على سلطة شرعية منتخبة انتخابا حرا نزيها"، منوها بأن الرئيس مرسي قائم على راس عمله ويمارس مهامه بشكل طبيعي.

المصدر: "الاهرام"، وكالات