البشير يأمر بوقف ضخ النفط من جنوب السودان ويدعو للجهاد

أخبار العالم العربي

البشير يأمر بوقف ضخ النفط من جنوب السودان ويدعو للجهادالرئيس السوداني عمر حسن البشير
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/617790/

امر الرئيس السوداني عمر حسن البشير بوقف ضخ النفط من جمهورية جنوب السودان عبر الموانئ السودانية اعتبارا من يوم الاحد القادم. واتهم جوبا بدعم المتمردين في الاراضي السودانية، داعيا الشباب في بلاد للانضمام "الى صفوف الجهاد".

ذكرت الاذاعة السودانية الرسمية يوم السبت 8 يونيو/حزيران ان الرئيس السوداني عمر حسن البشير امر بوقف ضخ النفط من جمهورية جنوب السودان عبر الموانئ السودانية اعتبارا من يوم الاحد القادم.

واوضح عمر البشير في خطاب له امام الاحتفال الجماهيري الحاشد بمنطقة الشلعاب ان القرار الخاص باغلاق انبوب نفط الجنوب جاء بعد دراسة متأنية لكل تبعاته وآثاره المتوقعة، حسبما افادت وكالة "سونا".

وذكر البشير انه كان قد أمهل جنوب السودان لوقف ممارساتها التي وصفها بالخرقاء في التعامل مع السودان في اشارة منه لدعم التمرد، مبينا أن السودان لن يسمح لجوبا بتصدير النفط لدعمها "للمتمردين والمرتزقة ضد السودان".

وقال ان السودان سيمضي في قراراته بعد دراستها ولن يهمه أن يتم تصدير نفط الجنوب عبر كينيا او أي دولة أخري، مشيرا الى أن السودان كان يأمل بأن يكون هناك حسن جوار مع دولة الجنوب، لكنها رأت غير ذلك.

ودعا البشير الشباب للانضمام الى صفوف الجهاد، وامر بفتح معسكرات القوات المسلحة والدفاع الشعبي اعتبارا من يوم الاحد.

هذا وكان عمر البشير قد توعد في وقت سابق باغلاق الموانئ النفطية في بلاده امام صادرات جنوب السودان، متهما جوبا بدعم المتمردين في السودان.

من جانبه اكد وزير الإعلام في جنوب السودان برنابا مريال بنجامين يوم السبت ان الخرطوم لم تبلغ بلاده بقرار وقف ضخ النفط عبر الحدود. ونقلت وكالة "رويترز" عن الوزير قوله: "لم يتم إبلاغنا بشيء عن ذلك حتى الآن. وكنا قد اتفقنا على استئناف ضخ النفط". واضاف أن جنوب السودان يرفض اتهامات البشير بدعم جوبا للمتمردين في الأراضي السودانية.

هذا وكانت الخرطوم وجوبا قد اتفقتا في شهر مارس/آذار الماضي على استئناف تصدير النفط من جمهورية جنوب السودان عبر الموانئ النفطية في دولة الشمال بعد تسوية الخلافات بشأن الرسوم الجمركية وغيرها من المشاكل العالقة.

وتعليقا على الموضوع قال أحمد هارون عبد الرحمن عضو مجلس السلطة الانتقالية في دارفور في حديث لقناة "روسيا اليوم" ان خطاب الرئيس جاء لمصلحة البلاد، لان حكومة جنوب السودان لا تزال تدعم التمرد، وتدعمه دعما كاملا.

 

وبهذا الشأن قال خبير الشؤون الافريقية بجامعة القاهرة ايمن شبانة: " لا اتوقع ان تنشب حرب جديدة بين الدولتين لان المجتمع الدولي والقوى الاقليمية وعلى رأسها الاتحاد الافريقي سوف يرفض ذلك".

وأضاف "تكمن المشكلة بين الشمال والجنوب في التعنت. فالنظام الشمالي يريد ان يضغط على الجنوبيين بشتى السبل ومنها منع مرور النفط عبر اراضي الشمالي وربما يسهم ذلك في حلحلة الجمود الذي يخيم على العملية التفاوضية في الوقت الراهن.

 

المصدر: وكالات