لافروف: يجب توسيع قائمة المشاركين في "جنيف – 2"

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/616674/

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن الأطراف التي شاركت في مؤتمر "جنيف -1" ستدعى للمشاركة في "جنيف – 2"، مشددا على ضرورة توسيع قائمة المشاركين في المؤتمر الجديد حول سورية. وأضاف أن المعارضة لا تزال تناقش صيغة مشاركتها في "جنيف – 2"، معربا عن أمله بأن تكون مواقفها من المؤتمر بناءة.

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن الأطراف التي شاركت في مؤتمر "جنيف -1" ستدعى للمشاركة في "جنيف – 2"، مشددا على ضرورة توسيع قائمة المشاركين في المؤتمر الجديد حول سورية.

وقال لافروف عقب لقائه نظيره الأمريكي جون كيري في باريس يوم 27 مايو/أيار: "لدينا فهم مشترك لضرورة إرسال الدعوات إلى جميع من شارك في مؤتمر جنيف يوم 30 يونيو/حزيران الماضي، لكننا مع توسيع هذه القائمة كي تشمل جميع اللاعبين الخارجيين الذين يؤثرون على الأوضاع الميدانية في سورية بهذا الشكل أو ذاك".

وذكر لافروف أنه لا ينبغي تحديد مواعيد لتنفيذ قرارات المؤتمر حول سورية بشكل مصطنع. وأضاف: "لدينا فهم مشترك بأنه يجب ألا نحدد مواعيد مصطنعة لإحراز نتائج معينة، وأنه يجب ألا يشغل اللاعبون الخارجيون أماكن الأطراف السورية، لكن عليها أن تتفاوض فيما بينها حول مستقبل بلادها وكيفية تنفيذ اتفاقيات جنيف، بما في ذلك تشكيل جهة تنفيذية انتقالية، على أساس توافق الحكومة والمعارضة، لإعداد الإصلاحات التي سيقبلها جميع السوريين".

وأعرب لافروف عن أمله في أن تكون مواقف المعارضة السورية من المؤتمر بناءة، وقال: "اتفقنا (مع كيري) على أن المهمة رقم واحد هي تحديد من سيمثل الأطراف السورية"، مشيرا إلى أن الحكومة في دمشق أعربت عن دعمها لـ"جنيف – 2"".

وأضاف: "لا تزال المعارضة، كما قال جون كيري، تناقش صيغة وفدها إلى المؤتمر. ونحن بحاجة إلى المزيد من الوقت كي نفهم نهج المعارضة ومواقفها. أرجو أن تكون هذه المواقف بناءة، إذ أن لدينا رأيا مشتركا بضرورة عقد هذا المؤتمر دون أية شروط مسبقة".

بدوره أكد كيري أن الجانبين ما يزالان ملتزمين باتفاق جنيف الذي ينص على تشكيل حكومة انتقالية تُرضي جميع الأطراف ليقرر الشعب السوري بنفسه مستقبل بلاده.

وقال كيري: "لدى روسيا والولايات المتحدة التزام عميق مازال قائما بمحاولة تنفيذ مبادئ مؤتمر "جنيف 1" التي تنص على تشكيل حكومة انتقالية بصلاحيات تنفيذية كاملة وبموافقة جميع الأطراف، ليتسنى للشعب السوري إقرار مستقبله بنفسه".

وتابع الوزير الأمريكي أن كلا الطرفين أعربا خلال الاجتماع عن قلقهما من الاستخدام المحتمل لأسلحة كيميائية في سورية، مشددا على ضرورة جمع الأدلة لمعرفة ما حدث في الواقع. وأكد أن روسيا والولايات المتحدة تعارضان استخدام هذا النوع من الأسلحة بشكل قاطع.

هذا واتفق كيري ولافروف على مواصلة الاتصالات بشأن سورية بين نائبيهما خلال الأيام القادمة من أجل التهيئة للمؤتمر القادم في جنيف.

المصدر: وكالات روسية

الأزمة اليمنية