اردوغان: اتفقنا على دعم المعارضة ورحيل الأسد

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/615710/

قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الأمريكي باراك اوباما في واشنطن يوم الخميس 16 مايو/أيار، إنه "يجب وضع حد للأزمة في سورية ودعم المعارضة وضرورة رحيل الأسد وهي مسألة نتفق عليها مع أمريكا". من جانبه أشار اوباما إلى سعي أمريكا إلى إقامة دولة سورية ديموقراطية من دون بشار الأسد.

شدد الرئيس الأمريكي باراك أوباما ورئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان على ضرورة قيام دولة سورية ديموقراطية من دون بشار الأسد، وذلك في مؤتمر صحفي مشترك يوم الخميس 16 مايو/أيار.

وتعهد أوباما بدعم بلاده لدول المنطقة بهدف مساعدة اللاجئين السوريين، مشيراً الى سعي أمريكا إلى إقامة دولة سورية ديموقراطية من دون بشار الأسد.

وأكد أوباما حصول أمريكا على معلومات حول استخدام النظام السوري أسلحة كيميائية، مضيفاً انه سيتم الإعلان عن هذه المعلومات عمّا قريب، مشدداً على أنه من شأن استخدام السلاح الكيميائي في سورية أن يؤثر على أمن دول الجوار والأمن الأمريكي كذلك.

من جانبه قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان إن "لدينا آراء مشتركة مع أمريكا حول سورية"، وشدد  على أنه " يجب وضع حد للأزمة في سورية وهي مسألة نتفق عليها مع أمريكا، ودعم المعارضة وضرورة رحيل الأسد".

وتابع اردوغان انه يجب تفادي أن تكون سورية ملاذا للتطرف ودولة تُستخدم فيها الأسلحة الكيمائية، مشدداً على ضرورة حماية الأقليات.

وأشار إلى اتفاق أنقرة وواشنطن على ضرروة وقف العنف وتحقيق مطالب الشعب السوري. وأضاف بأن استخدام الأسلحة الكيميائية في سورية ملف مطروح على المجتمع الدولي. وعن زيارته الى قطاع غزة خلال شهر يونويو/ حزيران قال اردوغان إن "زيارتي المرتقبة لغزة ستدعم السلام في المنطقة." وأكد أنه سوف يزور الضفة الغربية ايضا.

المزيد من التفاصيل في تعليق مراسلة "روسيا اليوم" في واشنطن

تعليق المحلل السياسي وهبي بيسان

محلل سياسي: أمريكا تعمل على تدمير سورية بأيدي أبنائها

قال داوود خير الله أستاذ القانون الدولي في جامعة جورج تاون ان أمريكا تحاول ان تظهر وكأنها محبة للسلام وتريد هذا السلام لسورية، لكنها في الوقت ذاته تعمل على تدمير سورية بأيدي أبنائها وبمساعدة عربية، وذلك في حوار مع قناة "روسيا اليوم".

وفيما يتعلق باستخدام النظام السوري أسلحة كيميائية قال خير الله ان هناك قدرة على صناعة الرأي العام من خلال أكاذيب تُطلق، فيتصور المشاهد العادي ان هناك أسلحة كيميائية تُستعمل فعلاً، معيداً الى الأذهان ما شهده العراق من "قصص" حول أسلحة الدمار الشامل التي تم الترويج على ان بغداد تمتلكها.  

واضاف ان دول المنطقة (الشرق الأوسط) عميلة وتأتمر بأوامر الولايات المتحدة، معرباً عن اعتقاده بأنه ليست هناك دولة واحدة  "ربما باستثناء إسرائيل" قادرة على ان تملي على أمريكا أي سياسيات.

 تعليق المحلل السياسي واستاذ علم الاجتماع في جامعة ويسكونسين سيف دعنا

الأزمة اليمنية