إصابات بالاختناق في مناطق فلسطينية متعددة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/614641/

أفاد حسن بريجية منسق اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في محافظة بيت لحم اليوم الجمعة 3 مايو/أيار، بأن القوات الإسرائيلية قمعت مسيرة المعصرة الاسبوعية المناوئة للاستيطان والجدار الفاصل، مما تسبب بإصابة عدد من المشاركين بحالات اختناق نتيجة الغاز المسيل للدموع.

أفاد حسن بريجية منسق اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في محافظة بيت لحم اليوم الجمعة 3 مايو/أيار، بأن القوات الإسرائيلية قمعت مسيرة المعصرة الاسبوعية المناوئة للاستيطان والجدار الفاصل، مما تسبب بإصابة عدد من المشاركين بحالات اختناق نتيجة الغاز المسيل للدموع.

وقال بريجية إن الجنود أطلقوا قنابل الصوت والغاز باتجاه المتظاهرين لمنعهم من الوصول الى موقع إقامة الجدار.

وفي حادث آخر أصيب عدد من الفلسطينيين في بلدة الخضر جنوب بيت لحم، بالاختناق خلال مواجهات مع الجنود الإسرائيليين في البلدة.

وأفاد منسق لجنة مقاومة الجدار والاستيطان في الخضر أن المواجهات اندلعت في منطقة أم ركبة في الخضر، مشيرا إلى أن الجنود اتخذوا من سطح منزل الفلسطيني محمود الوحش نقطة عسكرية للمراقبة.

وفي محافظة قلقيلية أخمدت طواقم مركز عزون للدفاع المدني، بعد ظهر اليوم، حرائق في أراض زراعية في قرية كفر قدوم، تسبب بها اعتداء القوات الإسرائيلية على مسيرة القرية الاسبوعية المناوئة للاستيطان والمطالبة بفتح الطريق الرئيسية للقرية.

وذكر تقرير الدفاع المدني، أن اطلاق قنابل الصوت والغاز تسبب باشتعال الأعشاب الجافة، ثم امتدت النار إلى أشجار الزيتون فاحترقت قرابة 40 شجرة.

إلى ذلك قمعت القوات الإسرائيلية، مسيرة قرية بلعين الأسبوعية السلمية المناوئة للاستيطان والجدار، ما أسفر عن إصابة عشرات الفلسطينيين والمتضامنين بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، واحتراق مساحات واسعة من الأراضي الزراعية.

وأفادت مصادر محلية أن الجنود أطلقوا الرصاص وقنابل الصوت والغاز باتجاه المتظاهرين الذين تمكنوا من الوصول الى بوابة الجدار ونزعها من مكانها، مما أدى إلى إصابة العشرات بحالات اختناق، وإلى احتراق مساحات واسعة من الأراضي الزراعية.

جدير بالذكر أن المسيرة التي نظمتها اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في بلعين، وإحياء لليوم العالمي لحرية الصحافة، شارك فيها أهل القرية ونشطاء سلام إسرائيليون ومتضامنون أجانب من ايطاليا وفرنسا.

المصدر: وفا