فتح والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ترفضان تصريحات نتانياهو حول السلام

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/614586/

أكد المتحدث الرسمي باسم فتح أحمد عساف في حديث لـ"روسيا اليوم" أن الموقف الفلسطيني من تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الأخير حول السلام ينطلق من التمسك بدولة فلسطين

قال المتحدث الرسمي باسم حركة فتح أحمد عساف في حديث لقناة "روسيا اليوم" من رام الله يوم الخميس 2 مايو/أيار، إن الحكومة الإسرائيلية "تحولت من حكومة يمينية الى حكومة مستوطنين، إذ أن أكثر من 4 وزراء مهمين فيها يعيشون في المستوطنات المقامة على أراضي الضفة (الغربية)، وأن أكثر من 17 عضوا في الكنيست أيدوا هذه الحكومة يعيشون في المستوطنات أيضا".

وأضاف عساف: "لا نعتقد ان الحكومة الإسرائيلية الحالية جاهزة للوصول الى سلام يستند الى قرارات الشرعية الدولية والاتفاقيات الموقعة والثوابت الفلسطينية، وبالتالي نتانياهو المخادع يجد من الوسائل والأساليب التي تجعله يتهرب من استحقاقات عملية السلام، فمرة يخرج بقصة يهودية الدولة ومرة يخرج بقصة الأمن قبل السلام ومرة بالاستفتاء، وهذا الموضوع لا ينعينا".

وتابع: "نحن متمسكون بدولة فلسطينية على خط الرابع من حزيران لعام 1967".

من جهته، قال عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين كايد الغول في حديث لـ"روسيا اليوم" من غزة إن تصريح نتانياهو جاء استجابة لضغط أمريكي.. إذ أرادت الإدارة الأمريكية أن يتنازل العرب اكثر مما أرادت هذه الإدارة في السابق من التنازل عن حق عودة اللاجئين "بهدف الاستعداد لتبادل الأراضي، لتكييف الموقف العربي بالموقف الأمريكي-الإسرائيلي".

واوضح الغول أن "هذا الموقف العربي سيحمل في طياته أولا الإقرار بالاستيطان على قسم هام وحيوي من الأراضي الفلسطينية، وثانيا يحمل عدم تمسك بقرار الشرعية الدولية التي قالت إن أراضي 67 هي فلسطينية، ثم سيفتح هذا التنازل شهية إسرائيل لكي تطرح القدس كجزء من عملية تبادل الأراضي فضلا عن المستوطنات الكبرى التي سيجري ضمها الى دولة الاحتلال الإسرائيلي".

فتح تدعو نتنياهو للتفاوض قبل الحديث عن اتفاق

إلى ذلك دعا عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمد اشتية رئيس الوزراء الاسرائيلي إلى التفاوض قبل الحديث عن أي اتفاق، مطالبا نتنياهو بإبداء الرغبة في تجميد الاستيطان والقدوم الى التفاوض على قاعدة حل الدولتين.