موفد "روسيا اليوم": مرسي وهاغل يناقشان الأمن في سيناء

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/613909/

استقبل الرئيس المصري محمد مرسي بعد ظهر اليوم الأربعاء 24 أبريل/ نيسان في مقر رئاسة الجمهورية بمصر الجديدة وزير الدفاع الأمريكي تشاك هاغل. وحضر اللقاء وزير الدفاع المصري الفريق أول عبدالفتاح السيسي، وآن باترسون السفيرة الأمريكية بالقاهرة.

استقبل الرئيس المصري محمد مرسي بعد ظهر اليوم الأربعاء 24 أبريل/ نيسان في مقر رئاسة الجمهورية بمصر الجديدة وزير الدفاع الأمريكي تشاك هاغل. وحضر اللقاء وزير الدفاع الفريق أول عبدالفتاح السيسي، وآن باترسون السفيرة الأمريكية بالقاهرة.

وقال موفد "روسيا اليوم" إن مواضيع النقاش الأساسية بين الجانبين المصري والأمريكي كانت موضوع سيناء وشكوى إسرائيل إثر مهاجمتها بالصواريخ. علاوة على أن هاغل أبدى قلق الولايات المتحدة من النهج السياسي للرئاسة المصرية عموما.  

 وكان هاغل قد وصل إلى القاهرة صباح اليوم ضمن جولة شرق أوسطية تشمل الإمارات والأردن وإسرائيل والمملكة العربية السعودية.

من جهة أخرى كان المتحدث باسم الرئاسة المصرية السفير ايهاب فهمي قد صرح ظهر اليوم أن "علاقة مصر مع الولايات المتحدة ترتكز على أساس من الندية والمصلحة المشتركة"، مؤكدا أن "واشنطن تدرك دور مصر المحوري والاستراتيجي في المنطقة، وحريصة على استمرار علاقتها القوية بها".

على صعيد آخر أعلن المتحدث أن "انفتاح مصر على ايران غير موجه ضد أي طرف عربي وأكد أن مصر تريد أن ترى في ايران طرفا في حل الأزمة السورية. وقال فهمي: "ينطلق هذا الانفتاح من مصالح مصر، وله ضوابط هي المصالح المشتركة وعدم التدخل في الشؤون الداخلية والحفاظ على هويتنا".

محلل مصري: زيارة هاغل لن تغير من السياسة العسكرية الأمريكية في المنطقة

في السياق ذاته قال محمد مجاهد الزيات رئيس المركز القومي لدراسات الشرق الاوسط  في حديث لقناة "روسيا اليوم" الاربعاء 24 ابريل/نيسان أن  جولة وزير الدفاع الأمريكي الجديد الأولى إلى المنطقة لن تغير شيئا في السياسة العسكرية الأمريكية المستمرة على مدى السنوات الأخيرة.

وأكد: "تستهدف هذه السياسة تأكيد الوجود والنفوذ العسكري الأمريكي في المنطقة وفي الدائرة المحيطة بإيران بالدرجة الأولى لمنعها من امتلاك السلاح النووي".

وتابع الخبير: "كما تستهدف هذه الجولة الأخيرة توفير كل متطلبات الأمن الإسرائيلي بالدرجة الأولى وبحث تطورات الأزمة السورية بما لا يهدد أمن إسرائيل".

وفي معرض رده على سؤال حول إمكانية عقد الولايات المتحدة لصفقة سلاح مع مصر، قال: "لا اعتقد أن هناك حديثا عن صفقة سلاح لمصر في الفترة الحالية، نظرا للظروف الاقتصادية التي تمر بها البلاد، بل سيجري الحديث حول المساعدات التي تم الاتفاق عليها مؤخرا والتي في تقديري الولايات المتحدة أكثر حرصا عليها، لتبقى كورقة ضغط على مصر عند الضرورة".

المصدر: "روسيا اليوم" + كونا