لافروف: روسيا لا تشارك في لعبة تغيير الأنظمة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/609649/

صرح سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي في حديث لمحطة "بي بي سي" البريطانية بأنه لا يرى خلافات جدية بين موسكو ولندن فيما يتعلق بالهدف النهائي في سورية. من جهة أخرى شدد لافروف أن روسيا لا تشارك في لعبة تغيير الأنظمة، وتعارض التدخل في النزاعات الداخلية.

صرح سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي بأنه لا يرى خلافات جدية بين موسكو ولندن فيما يتعلق بالهدف النهائي في سورية، مشيرا إلى أن كلا البلدين يرغبان في أن تكون سورية ديمقراطية وموحدة، وأن يقرر السوريون مصيرهم بأنفسهم وأن تحترم حقوق الأقليات.

وقال لافروف في حديث لمحطة "بي بي سي" البريطانية يوم السبت 8 مارس/آذار، إن موسكو كانت منذ بداية الأزمة متمسكة بهذا الموقف ودعت إلى وقف العنف فورا وبدء المفاوضات، مشيرا إلى أن جميع القوى الخارجية أيدت ذلك في مؤتمر جنيف في 30 يونيو/حزيران الماضي.

وأكد الوزير الروسي من جديد تمسك موسكو بمبادئ بيان جنيف.

وأعرب لافروف عن قناعته بضرورة حث الجانبين كليهما على الحوار، مضيفا أنه بحث هذه القضية مع جون كيري وزير الخارجية الأمريكي. وقال أنه ينوي مناقشة القضية ذاتها مع نظيره البريطاني وليام هيغ.

وأشار وزير الخارجية الروسي إلى أن تطورات "الربيع العربي" ستتصدر جدول أعمال اجتماع الحوار الروسي البريطاني الاستراتيجي على مستوى وزراء خارجية ودفاع البلدين، الذي سيعقد في لندن في 13 مارس/آذار.

وعلى حد قول لافروف، فإن إراقة الدماء في سورية ستستمر ما لم تتعاون القوى الخارجية وتؤكد لأطراف النزاع أنها لا تريد حلا عسكريا وسقوط مدنيين سوريين.

ووصف لافروف الاجتماع الروسي البريطاني المرتقب بأن صيغته مريحة جدا وتسمح للوزراء بمناقشة قضايا مختلفة من كافة النواحي – السياسية والعسكرية والإنسانية والاجتماعية. وقال وزير الخارجية الروسي إنه من المفيد تناول تطورات "الربيع العربي" من مختلف الزوايا لأنها مرتبطة بعضها ببعض ارتباطا وثيقا.

وأشار إلى أن موسكو تدعم مكافحة القوات الفرنسية للمجموعات المسلحة في مالي، مضيفا أن هذه المجموعات مرتبطة بالمسلحين الليبيين الذين تلقوا مساعدات خارجية.

وقال لافروف إن الاجتماع سيتناول بالإضافة إلى الأزمة السورية الأوضاع في دول عربية أخرى تشهد اضطرابات، والتسوية في الشرق الأوسط، والملف النووي الإيراني، وغيرها من المسائل من ضمن جدول أعمال مجلس الأمن الدولي.

كما ذكر الوزير الروسي أن الاجتماع المرتقب سيبحث على الأرجح التعاون العسكري بين روسيا وبريطانيا.

لافروف: روسيا لا تشارك في لعبة تغيير الأنظمة

وأبرز لافروف بعض المكونات البناءة في موقف الائتلاف الوطني لقوى المعارضة والثورة السورية.

وقال: "أعرب زعيم الائتلاف عن اهتمامه بالحوار. فيما أكدت دمشق الرسمية استعدادها للمفاوضات، بما في ذلك مع أولئك الذين يحاربون في سورية، وإنني على قناعة بضرورة حث كلا الطرفين على الحوار".

وجدد لافروف تأكيده على أن روسيا تورد إلى سورية أسلحة دفاعية فقط. وأوضح قائلا: "الأسلحة الدفاعية التي نوردها بموجب الاتفاقيات الموقعة لا يمكن ان تستخدم في الحرب الأهلية. وتعتبر تلك الأسلحة ضرورية للدفاع ضد عدوان خارجي. وإننا لم نخرق أية اتفاقيات دولية".

وأشار لافروف أن اجتماع جنيف الذي عقد في 12 يونيو/حزيران الماضي، شهد طرح مسألة تحويل النزاع إلى المجرى السياسي. وأضاف: "أردنا إدراك كيفية فعل ذلك آخذا بالحسبان تزويد المعارضة السورية بالأسلحة. كما أردنا الاتفاق على طرق متابعة تلك التوريدات". وتابع أن إيجاد رد على هذا السؤال يتيح التفكير في  خطوات تحويل النزاع إلى المجرى السياسي. وقال: "لكننا لم نجد  حلا إلى حد الآن".

وأشار لافروف معلقا على مصير بشار الأسد إلى أن مسألة رحيل رئيس الدولة السورية يحلها السوريون فقط. وقال: "نحن نعارض أية شروط مسبقة لوقف العنف وإطلاق الحوار. كما إننا مقتنعون بأن المهمة الأولى تتمثل في إنقاذ أرواح الناس. وإذا قال أحد  إن الأسد يجب أن يرحل أولا فيعني ذلك أنه يقصد هدفا آخر غير إنقاذ الناس". واستطرد لافروف قائلا: "الأسد لا يعتزم الرحيل. وإنه أعلن ذلك  في التصريحات الكثيرة التي أدلى بها. وإننا نعرف ذلك بالتأكيد. وكل من اتصل به فهم أنه لا يراوغ ولا يخدع ويستعد  لبحث كل المسائل مع السوريين".

وقال: "لسنا من يجب أن يتخذ قرارا بشأن  شخص يتولى رئاسة دولة، بل السوريون أنفسهم يجب أن يقرروا ذلك". وتابع: "يسرني أن الإشارات التي صدرت عن المعارضة وتصريحات الذين يدعمونها مؤخرا تدل على إمكانية أنهم مستعدون لبدء حوار دون المطالبة برحيل الأسد".

وأضاف لافروف قائلا: "نحن لا نشارك في لعبة تغيير الأنظمة ونعارض التدخل في نزاعات داخلية. ويعتبر ذلك موقفا مبدئيا لنا. وإذا اردنا إنقاذ أرواح الناس - ما يعتبر كما قلت أولوية  بالنسبة إلى روسيا -فيعني ذلك  أنه يجب التخلي عن الشروط المسبقة وجعل الأطراف المتنازعة تجلس إلى طاولة المفاوضات".

الأزمة اليمنية