صندوق الأمم المتحدة للطفولة يتهم إسرائيل بسوء معاملة الأطفال الفلسطينيين المعتقلين

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/609543/

اتهم صندوق الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف" في تقرير نشر الأربعاء 6 مارس/آذار، اسرائيل بسوء معاملة مئات الأطفال الفلسطينيين الذين يعتقلهم الجيش والشرطة الاسرائيليان.

اتهم صندوق الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف" في تقرير نشر الأربعاء 6 مارس/آذار، اسرائيل بسوء معاملة مئات الأطفال الفلسطينيين الذين يعتقلهم الجيش والشرطة الاسرائيليان.

وذكر الصندوق الى أن نحو 700 طفل فلسطيني في الضفة الغربية معظمهم صبيان بين 12 و17 من العمر، يتعرضون سنويا للاستجواب والاعتقال على يد الجيش والشرطة والعملاء الأمنيين الاسرائيليين. وذكر التقرير الذي ورد في 22 صفحة  بأن "سوء معاملة الأطفال الفلسطينيين في نظام الاعتقال العسكري الإسرائيلي يبدو منتشرا ومنتظما وممنهجا".

وأشار "يونيسيف" الى أن بعض الممارسات الاسرائيلية تصل إلى حد العقاب والمعاملة القاسية غير الإنسانية والمهينة بموجب معاهدة حقوق الطفل والمعاهدة المناهضة للتعذيب.

ووفق التقرير فإن "سوء المعاملة هذا يتضمن اعتقال أطفال من بيوتهم في الفترة ما بين منتصف الليل والخامسة صباحا على يد جنود مدججين بالسلاح يقومون بعصب اعينهم وربط ايديهم بالبلاستيك" بالاضافة الى "اعترافات بالاكراه وعدم الوصول الى محام أو أفراد من العائلة أثناء الاستجواب".

وفي بعض الحالات، عانى الاطفال من نقص المياه والغذاء او حتى امكانية استخدام المراحيض. ويؤكد التقرير أن "التحقيق يجمع بين التخويف والتهديدات بالاضافة الى العنف الجسدي مع هدف واضح وهو اجبار الطفل على الاعتراف"

وتابع التقرير انه جرى تهديد الاطفال بالموت والعنف الجسدي والعزل الانفرادي والاعتداء الجنسي بهم او بأحد اعضاء عائلتهم.

وذكر التقرير أن معظم الاطفال يقرون بالتهم الموجهة اليهم في نهاية التحقيق ويقومون بتوقيع اوراق باللغة العبرية التي لا يفهمونها.

وأشار التقرير أيضا إلى أنه جرى حبس الاطفال في العزل الانفرادي لفترة تتراوح ما بين يومين وشهر قبل نقلهم الى المحكمة وفي بعض الاحيان حتى بعد الحكم عليهم.

ومن جهتها، أكدت وزارة الخارجية الإسرائيلية في بيان أن إسرائيل تعاونت في إعداد التقرير وتعهدت "بدراسة النتائج والعمل على تطبيقها بالتعاون مع "يونيسيف".

وجاء في البيان أن الصندوق رحب بالتحسينات التي سُجلت في السنوات الاخيرة في معاملة القصر الفلسطينيين، سواء في الاحتجاز او الإجراءات القانونية في نظام القضاء العسكري الاسرائيلي.

مديرة المكتب الإعلامي لنادي الأسير: لا ذريعة لاحتلال يقوم باعتقال الأطفال

قالت أماني سراحنة مديرة المكتب الإعلامي لنادي الأسير الفلسطيني لقناة "روسيا اليوم" إنه لا ذريعة لاحتلال يقوم باعتقال الاطفال باستخدام القوات المدججة بالسلاح.

وأضافت ان السلطات الإسرائيلية تستخدم وسائل الضغط للحصول على اعترافات اثناء التحقيق مع الاطفال دون وجود محامين أو من يقف معهم من ذويهم.

وأكدت وجود آثار ضرب على أجساد بعض الأطفال الذين جرى التحقيق معهم في مراكز التوقيف الإسرائيلية، مشيرة الى أنه تم ارسال شكاوى بشأن ذلك والاتصال بمنظمات عالمية وأخرى حقوقية داخل اسرائيل لابلاغها بالانتهاكات.

المصدر: وكالات + "روسيا اليوم"