موسكو: وطأة المواجهات بسورية لا تخف ومستعدون لاستضافة حوار السوريين

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/607732/

أكد الكسندر لوكاشيفتش، المتحدث باسم الخارجية الروسية ان موسكو تساند بنشاط جميع من يسعى الى الحل السياسي في سورية. واكد لوكاشيفيتش أن أهم شيء في التسوية السورية هو البدء بالحوار. واوضح ان روسيا مستعدة لتقديم رقعة للسوريين كي يتفاوضوا، في حال ارادوا اللقاء بموسكو.

أكد الكسندر لوكاشيفتش، المتحدث باسم الخارجية الروسية ان موسكو تساند بنشاط جميع من يسعى الى الحل السياسي في سورية.

وقال لوكاشيفتيش يوم 14 فبراير/شباط "للأسف، الوضع يتدهور، والمواجهات الداخلية لا تتراجع وتيرتها.. وسجلت اشتباكات بين المتطرفين أنفسهم".

واعتبر لوكاشيفتش انه من الضروري اتخاذ اي اجراءات "لوقف حمام الدم وبدء عملية الحوار"، معتبرا ان "الطريق يمر عبر حوار سوري داخلي واسع".

واكد لوكاشيفتش ان "روسيا ستستمر بالعمل الحثيث مع جميع اطراف النزاع واللاعبين الخارجيين لدعم مزاج من يسعى لحل سياسي للأزمة في سورية". واضاف لوكاشيفتش ان روسيا تنطلق من ضرورة استخدام جميع الامكانيات لوقف العنف والدم وبدء الحوار السياسي.

وشدد المسؤول الروسي على أن الوسيط الاخضر الابراهيمي ما زال يلعب دورا هاما تؤيده روسيا بدون تغيير.

لوكاشيفتش: مستعدون لاستضافة حوار السوريين

واكد لوكاشيفيتش أن أهم شيء في التسوية السورية هو البدء بالحوار. واوضح ان روسيا مستعدة لتقديم رقعة للسوريين كي يتفاوضوا، في حال ارادوا اللقاء بموسكو.

واشار المسؤول الروسي الى ان "السلطات الروسية مستعدة لاجراء حوار بدون شروط مسبقة، في حين ان رئيس الائتلاف الوطني الشيخ معاذ الخطيب يضع شروطا لبدء الحوار.. علما ان اعلان جنيف ينص على ان الحوار سيكون بدون شروط".

واوضح لوكاشيفتش "نحن عرضنا خدماتنا وليقرر الجانبان.. الأهم هو بدء الحوار.. أما اين ومتى فهو امر ثانوي".

وقال لوكاشيفيتش: "إذا كانت ساحة موسكو تناسب الأطراف المتنازعة في سورية، فنحن مستعدون لتوفيرها. وقد تحدث وزير الخارجية سيرغي لافروف مرارا عن ذلك في اثناء تعليقاته على الأحداث في سورية".

وأضاف: "فيما يتعلق بدعوة رئيس الائتلاف الوطني المعارض معاذ الخطيب (لزيارة موسكو)، فقد سلمها سيرغي لافروف باليد له في لقاء جمع بينهما في ميونيخ. سننظر كيف سيرد عليها رئيس الائتلاف الوطني".

وتابع قائلا: "وبالنسبة لزيارة وزير الخارجية السوري، نعمل الآن على تنسيق تواريخها، وهي لم تتحدد بعد. آمل في أن تجري الزيارة في القريب العاجل". ولدى حديثه عن الحوار المحتمل في موسكو، قال لوكاشيفيتش: "نتمنى أن يبدأ مثل هذا الحوار في أقرب وقت ممكن. ولكن نرى حتى الآن أنه ليس كل شيء سهلا. لا يزال السيد الخطيب يربط بدء الحوار بعدد من الشروط، مما يزيد من صعوبة عملية التوصل إلى أطر قياسية لبدء الحوار".

الخارجية الروسية: لم تتوفر لدينا معلومات بمشاركة مواطنين روس في أعمال القتال بسورية

أكد لوكاشيفيتش أن الخارجية الروسية لم تتوفر لديها معلومات تفيد بمشاركة مواطنين روس من أصل سوري في أعمال القتال بسورية.

ورد الناطق باسم الخارجية الروسية على سؤال حول توفر معلومات تفيد بمشاركة مواطنين روس من أصل سوري أو من الأقاليم المسلمة الروسية في عمليات القتال بسورية، قائلا: "لم اطلع على بيانات إحصائية محددة... للأسف لم تتوفر لدي أية بيانات بهذا الشأن".

صحفي روسي: رفض واشنطن تزويدها بالسلاح دفع المعارضة السورية للبحث عن حلول اخرى

وفي هذا السياق قال سيرغي فيلاتوف الصحفي في مجلة "الحياة الدولية" الروسية في حديث لقناة "روسيا اليوم" ان اعلان الرئيس الامريكي باراك اوباما عن عدم نية واشنطن تزويد المعارضة السورية بالسلاح اثر فيها وجعلها تفهم ان الدعم الامريكي سيكون أضعف في وقت لاحق، مما دفع بالمعارضة السورية للبحث عن حلول اخرى، علما بان موسكو كانت تعلن دائما انها منفتحة على الاتصالات مع جميع الاطراف، مؤكدة سعيها لمساعدة الحوار.

واشار الصحفي الى انه في بعض النزاعات من هذا النوع كانت هناك حالات لسعي طرف من الاطراف الى فترة توقف لحشد القوة، وبعد ذلك تجددت العمليات القتالية. ولم يستبعد فيلاتوف امكانية حدوث نفس الشيء في سورية.

من جانبه قال المحلل السياسي محيي الدين محمد في حديث لقناة "روسيا اليوم" من دمشق ان "الموقف الروسي واضح، والدعم الروسي ليس لنظام الحكم في سورية، وانما للدولة السورية، وهذه علاقة تاريخية من ايام الاتحاد السوفيتي واستمرت حتى الآن"، مضيفا ان "من يظن ان روسيا تدعم طرفا على حساب الطرف الآخر، هو واهم".

بدوره اعتبر الباحث في مركز نيسا ستيرلينغ جينسين ان هناك امل للنجاح المفاوضات بين النظام السوري والمعارضة، وان واشنطن في الحقيقة تدعم الجهود الروسية بهذا الصدد. ورأى ان بقاء الاسد في الحكم لن يؤدي الى تسوية سياسية.

المصدر: "روسيا اليوم" + "ايتار ـ تاس"