الدول المانحة تقدم مبلغ 455 مليون دولار لدعم عمليات إرساء الاستقرار في مالي

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/606346/

أعلنت الدول المانحة رصد مبلغ 455 مليون دولار بهدف دعم عمليات إرساء الاستقرار في مالي وتقديم الأموال لإعادة تنظيم الجيش الحكومي، وذلك في ختام مؤتمرها حول مالي الذي عقد الثلاثاء 29 يناير/كانون الثاني بالعاصمة الاثيوبية اديس ابابا.

تعهدت الدول المانحة برصد مبلغ 455 مليون دولار بهدف دعم عمليات إرساء الاستقرار في مالي وتوفير الأموال لإعادة تنظيم الجيش المالي. وصرح رامتاني لامامبا مفوض الاتحاد الأفريقي للسلام والأمن في ختام مؤتمر للمانحين الدوليين الذي عقد الثلاثاء 29 يناير/كانون الثاني في مقر الاتحاد الافريقي بالعاصمة الاثيوبية أديس أبابا: "يسرني أن أعلن أنه سيتم تقديم مبلغ 455.5 مليون دولار" بهدف معالجة قضية النقص الحاد في الأموال التي تواجهها بعثة الاتحاد الافريقي لحفظ السلام في مالي.

وكانت الحكومة اليابانية قد أكدت أنها ستمنح مبلغ 120 مليون دولار لهذه الأغراض، فيما تعهدت فرنسا بتقديم المساعدات العسكرية للجيش المالي والقوة الافريقية التي يجري نشرها في البلاد بمقدار 47 مليون يورو (63 مليون دولار).

وأعلن فوميو كيشيدا وزير الخارجية الياباني أمام الصحفيين الثلاثاء أن "الحكومة اليابانية تنوي تقديم 120 مليون دولار إضافي للمساعدة على إرساء الاستقرار في مالي والساحل، مما سيساعد المنطقة على تحسين إدارة شؤونها وتعزيز أمنها، بما في ذلك عن طريق عمليات حفظ السلام". يشار في هذا الصدد الى ان اليابان تمول عدة برامج لتنمية المنطقة، وستضاف الأموال التي أعلن عن رصدها الثلاثاء الى البرامج القائمة.

من جهته، صرح لوران فابيوس وزير الخارجية الفرنسي بأن باريس ستقدم المساعدة العسكرية للقوات الافريقية في مالي بقيمة 40 مليون يورو، كما تعهدت بتزويد الجيش المالي بمعدات عسكرية بقيمة 7 ملايين يورو اضافية.

ويتطلب نشر القوة الافريقية في مالي نفقات بمقدار 340 مليون يورو (460 مليون دولار)، لتمويل نشر نحو 5800 جندي افريقي في مالي سيحلون محل القوات الفرنسية التي تقاتل المتشددين الاسلاميين شمال البلاد. وأعلنت ألمانيا استعدادها لمنح 15 مليون يورو (20 مليون دولار) لدعم العملية العسكرية في مالي، بينما تعهد الاتحاد الاوروبي برصد 50 مليون يورو لتمويل العمليات القتالية. وأكدت الإدارة الامريكية أنها تنوي ايضا تخصيص 32 مليون دولار لتدريب الجنود الأفارقة الذين يحاربون المسلحين في مالي.

وفي هذا السياق قال رياض أحمد الصحفي في جريدة "الاقلام الحرة" في اتصال هاتفي مع قناة "روسيا اليوم" من موريتانيا ان التمويل لعمليات ارساء الاستقرار امر مهم، لكنه ليس المشكلة الرئيسية. واضاف قوله ان للدول الغربية رهانات استراتيجية كبيرة في منطقة الساحل وفي شمال مالي.

المصدر: وكالات

صفحة أر تي على اليوتيوب