باكستان.. المشروبات الكحولية بين حظرها على الاغلبية المسلمة وتصديرها للخارج

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/603314/

يحظر القانون الباكستاني شرب الخمر على الأغلبية المسلمة في البلاد ولكن مصنع ميري بروري بمدينة روالبندي المتاخمة لإسلام آباد وصل خط انتاجه من المشروبات الكحولية والبيرة الباكستانية إلى درجة أن صاحب المصنع له خطط لتصدير المنتجات إلى الخارج.

يحظر القانون الباكستاني شرب الخمر على الأغلبية المسلمة في البلاد ولكن مصنع ميري بروري بمدينة روالبندي المتاخمة لإسلام آباد وصل خط انتاجه من المشروبات الكحولية والبيرة الباكستانية إلى درجة أن صاحب المصنع له خطط لتصدير المنتجات إلى الخارج.

ويملك المعمل ثلاث وحدات وأن كل وحدة تقوم بإنتاج أربعة عشر ألف زجاجة في الساعة الواحدة أي ما يعادل خمسة وأربعين ألف زجاجة من الوحدات الثلاثة وهنا يفرض سؤال نفسه .. من المستهلك في ظل الحظر الحكومي؟

وأشار رائد صبيح الرحمن مدير المصنع الى ان المستهلكين هم الباكستانيون من الأقليات الدينية والتي تمثل نحو 3 في المائة ولكن بعض الإحصائيات تشير إلى أن هناك زيادة في الاستهلاك مما يجعل نحو أكثر من عشرة إلى عشرين مليون شخص يتناولون الخمر في باكستان.

ويقول صبيح الرحمن وهو ضابط متقاعد من الجيش بأنه بعد أن وافقت وزارة التجارة على طلب المصنع للتصدير ستكون الهند أول وجهة لخط التصدير، ومن ثم الدول الأوربية، إذ يؤكد أن منتجاتها تنافس حتى المنتجات الروسية في الأسواق العالمية.

يذكر ان قانون حظر الصادرات الكحولية في باكستان شرع في عام 1977  من قبل رئيس الوزراء آنذاك ذو الفقار علي بوتو، كخطوة لصالح الجماعات الإسلامية. ثم جاء الجنرال الراحل ضياء الحق ليقننها للأقليات فقط، فيما يشير التاريخ إلى أن هذا المصنع شيد في عام 1860 وخصص لتزويد الجيش البريطاني بالبيرة.

التفاصيل في التقرير المصور