تفاوت ردود فعل الغزيين إزاء لافتات شكر لإيران انتشرت حديثا في القطاع

متفرقات

تفاوت ردود فعل الغزيين إزاء لافتات شكر لإيران انتشرت حديثا في القطاع
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/600954/

تفاوتت ردود فعل المواطنين الفلسطينيين في قطاع غزة حول لافتات ضخمة ظهرت في مختلف أرجاء القطاع تحمل العلمين الفلسطيني والإيراني، كُتبت عليها عبارات الشكر لإيران باللغات العربية والفارسية والعبرية والإنجليزية. وقد رُفعت هذه اللافتات بعد مرور أيام قليلة على إعلان التهدئة بين إسرائيل والحكومة المقالة في قطاع غزة.

تفاوتت ردود فعل المواطنين الفلسطينيين في قطاع غزة حول لافتات ضخمة ظهرت في مختلف أرجاء القطاع تحمل العلمين الفلسطيني والإيراني، كُتبت عليها عبارات الشكر لإيران باللغات العربية والفارسية والعبرية والإنجليزية. وقد رُفعت هذه اللافتات بعد مرور أيام قليلة على إعلان التهدئة بين إسرائيل والحكومة المقالة في قطاع غزة.

ففي حين رأى بعض الغزيين أن هذه الصورة تعبر عن امتنانهم للجمهورية الإسلامية وللدعم الذي قدمته لحركات المقاومة في قطاع غزة، وأنها تعكس عمق العلاقة بين طهران والمقاومة منذ سنوات، خاصة في الحرب الأخيرة التي شهدت قصف مدينتي القدس وتل أبيب على يد المقاومة، اعتبر آخرون أن هذه الصور لا تعكس الوضع الحقيقي المتمثل في أن "المجاهدين في قطاع غزة هم من صنعوا النصر بأيديهم، وأن دعم المقاومة واجب على كل إنسان"، وفقاً لما ذكرته صحيفة "القدس".

ويشدد من تبنى وجهة النظر هذه على أن فصائل المقاومة هي التي صنعت معظم الصواريخ التي استخدمت في الحرب الأخيرة، وذلك استناداً إلى ما صرح به رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" خالد مشعل، الذي أكد أيضاً على أن الدعم لم يقتصر على دولة واحدة.

ونقلت الصحيفة أقوال طالب لم تذكر اسمه اتهم جهات لم يحددها تعمل على "تحويل النصر الذي صنعه المقاومون بشهدائهم ودمائهم إلى جهات تحاول كسب الرأي العام في عدد من الدول العربية والإسلامية بهدف التغطية على مشاركتها في استباحة دماء السوريين والفلسطينيين اللاجئين فيها ".

وتؤكد "القدس" أن مسؤولا في الحكومة المقالة نفى أن تكون أية جهة رسمية مسؤولة عن نشر هذه اللافتات، وأنه شدد على أن أحد الفصائل الفلسطينية يقف خلف طباعتها ونشرتها في مختلف الميادين في قطاع غزة.