اشتباكات بين اكراد ومسلحين في رأس العين.. ومقتل صحفي سوري في دمشق

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/600533/

قضت وحدة من الجيش السوري في الذيابية بريف دمشق على مجموعة مسلحة في صفوفها مرتزقة اجانب. فيما وردت انباء عن مقتل صحفي سوري، وحدوث اشتباكات بين الاكراد والمسلحين في رأس العين.

قضت وحدة من الجيش السوري مساء الخميس 22 نوفمبر/تشرين الثاني في الذيابية بريف دمشق على مجموعة مسلحة في صفوفها مرتزقة اجانب.

ونقلت وكالة "سانا" السورية الحكومية عن مصدر مسؤول قوله أن "الاشتباك أسفر عن مقتل عدد من الإرهابيين المرتزقة بينهم جنسيات غير سورية وانه عرف من بين الإرهابيين المقتولين محمد فهيد والمدعو أحمد أردني الجنسية الملقب بأبو علي".

وتابعت سانا ان "وحدة من قواتنا المسلحة قضت في عملية نوعية نفذتها اليوم على مجموعة إرهابية قرب جسر الغيضة في وادي عين ترما بريف دمشق واصابت رئيس المجموعة الملقب بالحوت. كما تم القضاء على مجموعة مسلحة قرب مينة داريا بريف دمشق".

مقتل صحفي في التلفزيون السوري

الى ذلك افادت الوكالة السورية للأنباء "سانا" بأن "مجموعة إرهابية مسلحة اغتالت الزميل في الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون الصحفي والحقوقي باسل توفيق يوسف في حي التضامن بدمشق، وهو من مواليد عام 1971 وكان يعمل معد برامج  في التلفزيون العربي السوري".

اشتباكات بين مقاتلين اكراد ومسلحين من الجيش الحر في رأس العين.. والمسلحون يسيطرون على مدينة الميادين

من جانب آخر، قال "المرصد السوري لحقوق الانسان" مساء الخميس ان تسعة مقاتلين بينهم ثمانية من "جبهة النصرة" وكتائب "غرباء الشام" الاسلاميتين، قتلوا جراء الاشتباكات التي اندلعت بعد الظهر في مدينة رأس العين في محافظة الحسكة بين مقاتلين من "وحدات حماية الشعب الكرد" التابعة لحزب الاتحاد الديموقراطي الكردي، ومقاتلين من جبهة النصرة وكتائب غرباء الشام التابعتين للجيش الحر.

واتت هذه الاحداث بعد ساعات من سيطرة المسلحين المعارضين على مدينة الميادين الاستراتيجية في محافظة دير الزور  اثر هجوم على كتيبة للمدفعية فيها، بحسب المرصد الذي قال مديره رامي عبد الرحمن في اتصال مع "فرانس برس" من مقره بلندن  ان "المنطقة التي تمتد من الحدود العراقية الى دير الزور اصبحت اهم قطاع في سورية لا يسيطر عليه الجيش بالكامل".

واوضح عبد الرحمن ان المدينة باتت خالية من اي وجود للقوات النظامية التي انسحبت في اتجاه مقر عسكري يبعد نحو 80 كلم عن الميادين.

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية