الرئيس السوري: ليس لدينا أية مشاكل مع الشعب التركي

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/596797/

أكد الرئسي السوري بشار الأسد في تصريحات صحفية نشرت يوم الخميس 11 أكتوبر/تشرين الأول أنه ليس لبلاده مشاكل مع الشعب التركي بل لديها مشاكل الحكومة التركية.

أكد الرئسي السوري بشار الأسد في تصريحات صحفية نشرت يوم الخميس 11 أكتوبر/تشرين الأول أن المشاكل في العلاقات ليست مع الشعب التركي بل مع الحكومة التركية.

وقال الأسد في مقابلة مع صحيفة "أيدينليك" التركية: "لا توجد لدينا اية مشاكل مع الشعب التركي ومع العسكريين. و لم تظهر سورية أية عداوة إزاء تركيا، بل تعاملت معها دائما بشكل أخوي. لدينا مشاكل مع الحكومة التركية، بسبب موقفها الذي نعاني بسببه من مشاكل على الحدود معها".

واعتبر الرئيس السوري أن بلاده لا تتحمل مسؤولية تعليق الحوار مع أنقرة الرسمية، مشيرا الى أن انعدام القنوات لإجراء مفاوضات بين البلدين يؤثر سلبا في العلاقات الثنائية.

كذلك أشار الرئيس الأسد الى أن التحقيقات مستمرة بحادث سقوط القذائف في منطقة اكتشاكالي التركية، اذ يقول الجانب التركي انها أطلقت من الجانب السوري للحدود. وقال الأسد: "هل كانت المعارضة مسؤولة عن وقوع هذا الحادث، أما أن القذيفة التي يستخدمها الجيش السوري أخطأت الهدف، هذا أمر يطلب توضيحه من خلال التحقيق المشترك. و إن هذا الامر يحتاج الى تعاون بين الحكومتين. إننا تدعو الى فتح تحقيق مشترك للحادث اكتشاكال. فلندع حكومتي البلدين و بالتعاون مع الخبراء ان يعملوا على هذا الامر و يكشفوا الحقيقة".

وتابع الأسد قائلا : "لقد قلنا في الأيام الاولى عقب بدء الأحداث، بأننا لا نستبعد وقوع أعمال استفزازية. و ها هي قد بدأت بالحدوث. وأضاف أن الأخطاء التي تظهر في مثل هذا الوقت، يجب ان تصحح من طرف كلا البلدين عن طريق المحادثات".

وأشارت الصحيفة الى أن  المسؤولين السوريين سبق أن سلموا للجانب التركي يوم 5 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي تحذيرا جاء فيه أن العسكريين المنشقين عن الجيش السوري الذين هربوا الى تركيا، قد يخططون لأعمال استفزازية على الحدود بين البلدين، بهدف دفع أنقرة لقصف الأراضي السورية.

وذكرت الصحيفة أن النائب رفيق إيريلماز سلم الرئيس الأسد طلبا يدعوه فيه للإفراج عن الصحفي التركي جونيت يونال الذي تم اعتقاله في حلب بتهمة التورط في نشاط إرهابي. لكن الأسد قال أنه ليس ليه معلومات حول اعتقال الصحفي التركي.

المصدر: وكالة "نوفوستي" + "روسيا اليوم"

الأزمة اليمنية