سيدا يؤكد الحاجة لمناطق حظر جوي في سورية تحت حماية دولية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/592171/

أكد عبد الباسط سيدا رئيس المجلس الوطني السوري ان مسلحي المعارضة يحتاجون إلى مناطق حظر جوي بحماية اجنبية وملاذات امنة قرب الحدود مع الاردن وتركيا. من جانبه قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن مدينة حلب تشهد قتالا عنيفا بين القوات النظامية ومسلحين معارضين في عدة أحياء منها حي صلاح الدين، وحي جب القبة وبالقرب من دوار السبع بحرات.

أكد عبد الباسط سيدا رئيس المجلس الوطني السوري ان مسلحي المعارضة يحتاجون إلى مناطق حظر جوي بحماية اجنبية وملاذات امنة قرب الحدود مع الاردن وتركيا.

وقال سيدا يوم 12 اغسطس/آب ان الولايات المتحدة ادركت ان عدم وجود منطقة حظر جوي للتصدي للسيادة الجوية لقوات الاسد عرقل تحركات المعارضة.

وجاءت تصريحات سيدا بعد اعلان وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون ان بلادها وتركيا ستدرسان اجراءات لمساعدة المعارضة السورية من بينها فرض منطقة حظر جوي.

حلب.. استمرار الاشتباكات  

من جانبه قال المرصد السوري لحقوق الإنسان يوم 12 اغسطس/آب إن مدينة حلب تشهد قتالا عنيفا بين القوات النظامية ومسلحين معارضين في عدة أحياء منها حي صلاح الدين، وحي جب القبة وبالقرب من دوار السبع بحرات.

وأضاف المرصد أن "الاتصالات مقطوعة بكل أشكالها عن مدينة حلب ومناطق واسعة في ريفها منذ فجر الأحد". وأوضح أن العمليات العسكرية مستمرة في حي الشماس، مشيراً إلى وجود "عشرات المعتقلين لدى القوات النظامية الذين لا يعرف مصيرهم".

وقال المرصد إن 9 أشخاص قتلوا في الحي، بينهم 4 أطفال و3 مقاتلين معارضين، مشيرا إلى ان"العدد مرشح للارتفاع بسبب وجود جرحى بعضهم بحالة خطرة".

وكانت السلطات السورية قد اعلنت فرض السيطرة على حي صلاح الدين، إلا أن الجيش السوري الحر يؤكد استمرار المعارك في الحي واستعادته بعض "المواقع الاستراتيجية" التي إنسحب منها سابقا.

في الوقت نفسه، تستمر العمليات العسكرية في مناطق أخرى من البلاد، لا سيما في ريف دمشق ودرعا، وحمص، وحماة، وقد قتل فيها 29 شخصا، بينهم 15 مدنياً وتسعة عناصر من قوات النظام و5 مقاتلين معارضين.

واتهمت القيادة المشتركة للجيش السوري الحر في الداخل إيران بالمشاركة في عمليات النظام، متوعدة بـ"رد قوي جدا في قلب النظامين الايراني والسوري".

من جانبه رجح أمين حزب العمل الشيوعي الروسي ألكساندر باتوف في حوار مع قناة "روسيا اليوم" أن يؤدي اتفاق الولايات المتحدة وتركيا على إنشاء مجموعة عمل خاصة بسورية إلى انشاء منطقة حظر جوي على الحدود السورية التركية. واوضح باتوف ان واشنطن في الوقت الحالي غير معنية بالتدخل في سورية قبيل الانتخابات.

هذا واعتبر المحلل السياسي السوري أحمد الحاج علي في مكالمة هاتفية مع "روسيا اليوم" من دمشق ان "هذه ليست مواجهات وانما عمليات مداهمة لاوكار العصابات الاجرامية"، مشيرا الى انه "وجد في قلب العاصمة دمشق على نفق ما يدل على ان هذه حرب حقيقية".

واكد الحاج علي انه "لا احد يستطيع اختراق حرمة الوطن لا بحظر جوي ولا بمناطق عازلة".

من ناحيته، رأى عضو اللجنة السياسية للمنبر الديمقراطي السوري المعارض منير شحود في مكالمة هاتفية مع القناة من دمشق ان "الصراع المسلح شكل من اشكال الصراع السياسي، والاحداث في سورية ليست موضوع عصابات مسلحة بل موضوع بنية اجتماعية وسياسية آن لها ان تتغير".

واعرب شحود عن رفض المعارضة للتدخل الاجنبي قائلا: "نحن ضد تدخل اجنبي وانما مع تدخل المجتمع الدولي الذي فشل الى الآن في حل الازمة، ونحن مع الحوار اذ لا حل في النهاية الا به".

الأزمة اليمنية