نائب رئيس مجلس الوزراء السوري: لروسيا مصلحة كبيرة في العلاقات مع سورية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/591226/

قال قدري جميل نائب رئيس مجلس الوزراء السوري في حديث لإذاعة "صوت روسيا" أنه أجرى لقاء مع نائب رئيس مجلس الوزراء الروسي  سوية مع الوفد السوري الذي يضم كلا من وزراء المالية والنفط والنقل وحاكم مصرف سورية، ودارت المباحثات حول القضايا التي تهم الطرفين على أساس الأرضية السياسية التي تم الإتفاق عليها بين القيادتين الروسية والسورية التي تؤكد أن وجهات النظر للقيادتين متقاربة ومتطابقة احيانا حول طريقة حل الأزمة السورية .

قال قدري جميل نائب رئيس مجلس الوزراء السوري في حديث لإذاعة "صوت روسيا" أنه أجرى لقاء مع نائب رئيس مجلس الوزراء الروسي  سوية مع الوفد السوري الذي يضم كلا من وزراء المالية والنفط والنقل وحاكم مصرف سورية، ودارت المباحثات حول القضايا التي تهم الطرفين على أساس الأرضية السياسية التي تم الإتفاق عليها بين القيادتين الروسية والسورية التي تؤكد أن وجهات النظر للقيادتين متقاربة ومتطابقة احيانا حول طريقة حل الأزمة السورية .

وأكد أن الوفد السوري قد أتى إلى روسيا تطبيقا لتوجيهات الحكومة السورية بالإتجاه شرقا بالمعنى الإقتصادي ، فسورية وروسيا مهتمتين بإن يكون لديهما نظام مالي مستقل عن النظام المالي العالمي وبتأمين خطوط نقل آمنة للبضائع الروسية والسورية . وقد بحث الجانبان إمكانية تسريع بناء القطاع الصناعي العام بمشاركة الجانب الروسي والتطوير في مجال النفط والغاز، الى جانب مواضيع كثيرة لها علاقة بالصحة والأدوية بالإضافة إلى تطوير التعاون في مجال التعليم العالي .

ورأى جميل أن التوجه إلى روسيا لم يكن بسبب الأزمة لأن هذا يعني أن الصداقة بين البلدين ستنتهي بعد أنتهاء الأزمة، كما أن لروسيا مصلحة كبيرة في هذا التعاون، ورأى ايضا أن العلاقات بين البلدين ستسير بشكل متسارع في الفترة القادمة وأن هناك آفاقا واسعة لتطوير هذه العلاقات.

ووصف موقف الولايات المتحدة من الأزمة السورية بـ "المنافق" لأنها تدعو إلى الحل السياسي وتقوم بعرقلة هذا الحل وتقوم بعملية التمويل والتسليح للمعارضة وهدفها استمرار الأزمة واستمرار نزيف الدم وإلغاء دور سورية المقاوم الممانع على الأقل أو محو سورية عن الخارطة على الأكثر، لكن الوضع الجديد العالمي أنهى نظام القطب الواحد مما يضع السوريين أمام فرصة تاريخية وتحدي  في آن واحد، والتحدي هو أن يستطيع السوريون أن يصلوا إلى كلمة سواء ويجدوا حلا عبر المصالحة الوطنية الشاملة وإيجاد مخرج سياسي للأزمة، حسبما قال المسؤول السوري .

وأكد على أن روسيا لعبت دورا هاما ، وشاء القدر "أن يكون الروس جاهزين مع الصينيين ليقولوا لا للتدخ الخارجي في سوري"، مشيرا الى أن هناك مستقبلا واعدا  لدول مجموعة "بريكس".

هذا ومن الجدير بالذكر ان قدري جميل سبق وان زار موسكو عدة مرات منذ اندلاع الازمة السورية بصفته انذاك احد قادة معارضة الداخل ، ولكن زيارته الحالية لروسيا هي الاولى بصفته نائبا لرئيس الحكومة السورية للشئون الاقتصادية ، وهو المنصب الذي اسند اليه في التشكيلة الوزارية الاخيرة.

الأزمة اليمنية