رئيس المراقبين الدوليين يدعو الاطراف السورية الى انهاء القتال والالتزام بالحوار

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/590927/

اعلن الجنرال باباكار غاي رئيس بعثة المراقبين الدوليين في سورية انه عقد اجتماعا مع مسؤولين في الحكومة السورية شدد خلاله على ضرورة انهاء "حمام الدم" من قبل جميع الاطراف وأهمية التزامها بالحوار السياسي.

اعلن الجنرال باباكار غاي رئيس بعثة المراقبين الدوليين في سورية في مؤتمر صحفي له يوم الاثنين 30 يوليو/تموز انه عقد اجتماعا مع مسؤولين في الحكومة السورية شدد خلاله على ضرورة انهاء "حمام الدم" من قبل جميع الاطراف وأهمية التزامها بالحوار السياسي.

وقد قال غاي في بيان نشره مكتبه وتلقى موقع "روسيا اليوم" نسخة منه: "شرحت للحكومة عن نشاطاتنا وعملنا وعن ان البعثة ستقوم بالتركيز على تنفيذ مهامها حسب الولاية كما ورد في قرار مجلس الامن الدولي رقم 2059".

واضاف الجنرال: "سنقوم برصد مستوى العنف واستخدام الأسلحة الثقيلة في سورية. كما سنقوم بالعمل على اجراءات بناء الثقة والحوار السياسي على المستوى المحلي اذا سمح الوضع بذلك واذا وجدنا الاستعداد والامكانية". واشار الى ان "كل ذلك يعتمد بالطبع على حصول بعثة المراقبين الدوليين على الأمن والمجال للعمل وامكانية الوصول والتنقل بحرية لضمان تنفيذ ولايتها".

وذكر الجنرال انه قام يوم الاحد بأول زيارة ميدانية كرئيس مؤقت لبعثة الأمم المتحدة للمراقبة في سورية، توجه خلالها الى حمص والرستن لتقييم مستوى العنف واستخدام الأسلحة الثقيلة. كما اجتمع مع المحافظ وعدد من اعضاء "الجيش السوري الحر" من اجل الحصول على التزامهم بالحوار وتأكيدهم الاستعداد له.

وقال الجنرال: "اثناء زيارتي الى حمص شاهدت بنفسي قصفا ثقيلا من المدفعية بالإضافة الى القذائف، وكان القصف متواصلا في بعض احياء المدينة. اما في الرستن التي تعرضت لضرر شديد نتيجة حملة القصف والقتال الشديد، رأيت دبابات مدمرة على حافة الشوارع، كما شهدت تدميرا للبنية التحتية العامة مثل الجسور".

وتابع غاي قائلا: "وقد شاهدت تضرر البيوت في الشوارع الرئيسية داخل المدينة بصورة كبيرة".

واعرب رئيس المراقبين عن "قلقه الشديد من العنف المستمر في حلب. كما قام مراقبو البعثة في حلب بابلاغنا عن ارتفاع في مستوى العنف واستخدام الطائرات المروحية والدبابات والمدفعية". وتوجه بالمطالبة الى كافة الأطراف بـ "ضبط النفس وتجنب سفك المزيد من الدماء"، مؤكدا انه "يجب على الطرفين احترام القانون الدولي الانساني وحماية المدنيين". ودعا "للتحول من عقلية المواجهة والقتال المسلح الى عقلية الحوار بداية على المستوى المحلي، وقريبا على المستوى الوطني، كما ورد في خطة المبعوث الدولي كوفي عنان المتألفة من ستة بنود".

المصدر: "روسيا اليوم"