ارتفاع في معظم البورصات الأوروبية بعد "يوم الاثنين الأسود"

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/590389/

سجلت معظم البورصات الأوروبية ارتفاعا صباح يوم الثلاثاء 24 يوليو/تموز، بعد أن انهارت يوم الاثنين في ما يعتبر أسوأ يوم في السوق المالية الأوروبية منذ نحو 6 أشهر.

سجلت معظم البورصات الأوروبية ارتفاعا صباح يوم الثلاثاء 24 يوليو/تموز، بعد أن انهارت يوم الاثنين في ما يعتبر أسوأ يوم في السوق المالية الأوروبية منذ نحو 6 أشهر.

وجاء نمو مؤشرات البورصات الأساسية ردا على تصريحات جان كلود يونكير رئيس مجموعة وزراء المالية في منطقة اليورو الذي وعد بأن المفوضية الأوروبية ستتخذ كافة الإجراءات الضرورية لضمان استقرار منطقة اليورو.

وفي الدقائق الأولى بعد افتتاح البورصات، ارتفع  مؤشر"CAC"  الفرنسي بنحو 0.2 %، بينما سجل مؤشر  "FTSE" البريطاني نموا بنحو 0.3 %. وبقى "DAX" الألماني على المستوى الذي بلغه يوم الاثنين.

وجاءت تصريحات يونكير ردا على قرار وكالة "موديز" تخفيض نظرتها المستقبلية لتصنيف ألمانيا وهولندا ولوكسمبورغ إلى سلبية، في حين تتمتع هذه البلدان بأعلى تصنيف لدى "موديز"، وهوAAA" ".

وأعلنت الوكالة عن قرارها هذا في بيان صدر بعد إغلاق البورصات "يوم الاثنين الأسود"، في إشارة إلى انهيار البورصات الأوروبية الأساسية.

تجدر الإشارة إلى أن مؤشر بورصة لندن انخفض بـ2.9 %، وبورصة فرانكفورت بـ3.18%، وبورصة باريس بـ 2.89% ، وبورصة  مدريد بـ1.1%. أما بورصة أثينا فسجلت انخفاضا بـ7.1% خلال يوم واحد.

وانتقد مسؤول  في المفوضية الأوروبية بشدة توقيت نشر وكالة "موديز" تقريرها الأخير، مؤكدا أنه سيعود بآثار سلبية على الأسواق. وشدد المسؤول على أن الوكالة تجاهلت خطط الاتحاد الأوروبية لاتخاذ مزيد من الإجراءات لاستعادة الاستقرار المالي في منطقة اليورو. ويقول محللون إن قرار الوكالة بتخفيض توقعاتها حول التصنيف المستقبلي لاقتصادات الدول الأوروبية الثلاث، على الرغم من اتخاذه مسبقا، جاء اعتمادا على نفس الأسباب التي أدت إلى انهيار البورصات الأوروبية، والتي تتمثل في قلق المجتمع الدولي من قدرة إسبانيا وهي الاقتصاد الرابع في منطقة اليورو، على إنقاذ نظامها المالي دون التوجه إلى الاتحاد الأوروبي للحصول على مزيد من المساعدات.

المصدر: وكالات

توتير RTarabic