الاتحاد الأوروبي يقرر تشديد العقوبات المفروضة على سورية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/590288/

أعلنت الدائرة الصحفية التابعة لمجلس الاتحاد الأوروبي يوم الاثنين 23 يوليو/تموز، أن دول الاتحاد اتفقت يوم الأحد 23 يوليو/تموز على تشديد العقوبات المفروضة على سورية.

أعلنت الدائرة الصحفية التابعة لمجلس الاتحاد الأوروبي يوم الاثنين 23 يوليو/تموز، أن دول الاتحاد اتفقت يوم الأحد 23 يوليو/تموز على تشديد العقوبات المفروضة على سورية.

وذكرت الدائرة إن وزراء خارجية دول الاتحاد الذين اجتمعوا يوم الاثنين في بروكسل توصلوا إلى إجماع تام على الجولة الـ17 من العقوبات على النظام السوري.

وأوضحت الدائرة في بيان أن الحزمة الجديدة من العقوبات تضم حظر هبوط الطائرات التابعة للخطوط الجوية السورية في دول الاتحاد الأوروبي، وتبني الإجراءات الضرورية لتفتيش السفن والطائرات المتجهة إلى سورية من أجل منع نقل الأسلحة إلى دمشق.

وتشمل العقوبات الجديدة أيضا إدراج 26 شخصا و3 مؤسسات سورية على قائمة العقوبات. وأوضح أن اثنتين من المؤسسات المشمولة بالعقوبات هما وزارة الدفاع ووزارة الداخلية.

وأعربت كاثرين آشتون المفوضة العليا للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي عن قلقها البالغ من تصعيد العنف في سورية. وقالت إن الاتحاد الأوروبي سيواصل فرض العقوبات على النظام السوري. واشارت الى أن الحزمة الجديدة من العقوبات التي تبناها الاتحاد، تسمح للدول الاعضاء بتوقيف وفحص ما يتم إرساله إلى سورية عبر أراضيها بحرا وجوا، معربة عن أملها ان أن تكون هذه الاجراءات فعالة.

وتضم قائمة العقوبات حتى الآن 129 مسؤولا سوريا وأفرادا من عائلاتهم، ما يعني تجميد أرصدتهم الموجودة في البنوك الأوروبية ومنعهم من السفر إلى أوروبا. أما المؤسسات المشمولة بالعقوبات فيبلغ عددها 43 مؤسسة وشركة، وتشمل العقوبات ضدها منع الشركات الأوروبية من التعامل معها وتجميد أصولها في دول الاتحاد الأوروبي.

محلل سياسي: لا توجد عقوبات ضد سورية أقصى من تلك التي اتخذها المجتمع الدولي

قال المحلل السياسي شادي أحمد في حديث لقناة "روسيا اليوم"، إن سورية اعتادت على مسألة العقوبات ولم يعد توجد عقوبات أقصى من تلك التي اتخذها المجتمع الدولي ضدها. وأشار إلى أن المرحلة الأكثر صعوبة هي عندما تم إيقاف صادرات النفط السوري لأن سورية كانت تصدر 95% إلى أوروبا ودمشق الآن بصدد إيجاد حلول وبدائل تجارية مع بعض البلدان الصديقة.

المصدر: وكالة "إيتار- تاس" + "روسيا اليوم"

الأزمة اليمنية