جوبيه يلوح بعملية عسكرية ضد سورية في حال فشل خطة عنان

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/583883/

اعلن وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه ان مجلس الامن الدولي يجب ان ينظر في امكانية السماح بشن عملية عسكرية ضد سورية في حال فشل خطة المبعوث الاممي كوفي عنان، مطالبا بنشر جميع المراقبين الـ 300 في سورية خلال اسبوعين.

 

اعلن وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه ان مجلس الامن الدولي يجب ان ينظر في امكانية السماح بشن عملية عسكرية ضد سورية في حال فشل خطة المبعوث الاممي كوفي عنان.

وقال جوبيه يوم الاربعاء 25 ابريل/نيسان ان فرنسا ستضطر للاصرار على استخدام الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة في حال عدم تنفيذ الحكومة السورية بنود خطة التسوية السلمية للازمة السورية حتى بداية مايو/ايار القادم.

وقال رئيس الدبلوماسية الفرنسية: "اذا لم ينجح ذلك (خطة التسوية السلمية) فلن نستطيع السماح للنظام السوري بتجاهلنا. سنضطر الى النظر بجدية في امكانية استخدام الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة بمثابة محاولة جديدة لوقف هذه المآساة".

هذا وينص الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة المعنون بـ"الاجراءات المتعلقة بتهديد السلام العالمي وخرق السلام والاعمال العدوانية" على استخدام، بموجب قرار مجلس الامن، كما العقوبات كذلك القوات المسلحة "من اجل دعم او اعادة السلم الدولي والامن".

فرنسا تصر على نشر المراقبين الـ300 في سورية خلال اسبوعين

وقال جوبيه عقب محادثاته مع ممثلي المعارضة السورية في الخارج ان "الوضع يتطور ليس بالشكل الجيد كما كنا نرغب، ومع ذلك، توجد فرصة في انه سيتغير كل شيء نحو الافضل، شرط نشر 300 مراقب بشكل سريع خلال اسبوعين وليس ثلاثة اشهر".

واعتبر الوزير الفرنسي ان دمشق لا تنفذ الالتزامات التي اخذتها على عاتقها لأن القمع مستمر.

وندد آلان جوبيه بمنع السلطات السورية لاحد افراد بعثة المراقبين يحمل جنسية بلد يدخل ضمن ما يسمى بـ"مجموعة اصدقاء سورية" من الدخول الى اراضيها. وقد اعلنت عن ذلك يوم الثلاثاء مندوبة الولايات المتحدة الدائمة في الامم المتحدة سيوزان رايس.

كما اعرب وزير الخارجية الفرنسي عن امله بأن روسيا "ستغير موقفها من النظام السوري".

قيادي في الحزب السوري القومي الاجتماعي: جوبيه لا يعبر عن المجتمع الدولي بحقيقته

هذا واكد القيادي في الحزب السوري القومي الاجتماعي طارق الاحمد في مكالمة هاتفية مع "روسيا اليوم" من دمشق ان "جوبيه لا يعبر عن المجتمع الدولي بحقيقته، ومن حيث ميزان القوى للسياسة الفرنسية، التي هي عبارة عن بالونات اختبار تحاول ايجاد اصبع لها في هذا الشرق (الاوسط) من جديد، وهذا ما يرفضه الشعب السوري بكليته".

واعتبر الاحمد ان "خطة عنان ما تزال تعاني من ضعف التوصيف وما يزال موضوع سحب الآليات الثقيلة ملتبسا وضبابيا جدا، واستغرب بأن سحب الآليات من المدن اصبح مربط الفرس وكأن الجيش السوري يجب ان ينسحب من سوريته".

ممثل المجلس السوري الأمريكي في واشنطن: هذا الاعلان سياسي على الاغلب

فيما اعتبر ممثل المجلس السوري الأمريكي في واشنطن عهد الهندي في حديث مع قناة "روسيا اليوم" ان "الامر (تصريح جوبيه) هو ضغوط والحالة في سورية تندرج (بالاساس) تحت الفصل السابع".

وقال ان "هذا الاعلان هو على الاغلب سياسي، فالغرب حتى الآن غير جاد في ايجاد مساع في سورية"، مشيرا الى ان "الادارة الامريكية لن تتدخل في هذه المرحلة لاسباب عديدة منها الانتخابات الرئاسة المرتقبة".

المصدر: "انترفاكس" و"ايتار-تاس"

أعمال الدورة الـ 72 للجمعية العامة للأمم المتحدة