روسيا ترفض المشاركة في لقاء باريس الوزاري بشأن سورية

أخبار العالم العربي

روسيا ترفض المشاركة في لقاء باريس الوزاري بشأن سورية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/583427/

 قال الكسندر لوكاشيفيتش، الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية، إن روسيا لن تشارك في لقاء وزراء خارجية عدد من الدول الاوروبية والعربية بشأن المشكلة السورية الذي سينعقد في باريس. كما اشار الى ان لقاء باريس لا يرمي إلى ايجاد اسس لبداية الحوار الوطني، بل إلى تعميق الخلافات بين المعارضة والسلطة. جاء ذلك خلال رده على اسئلة مراسلي وسائل الاعلام يوم 19 ابريل/نيسان المنشور على موقع الوزارة.

 قال الكسندر لوكاشيفيتش، الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية، إن روسيا لن تشارك في لقاء وزراء خارجية عدد من الدول الاوروبية والعربية بشأن المشكلة السورية الذي سينعقد في باريس. جاء ذلك في رده على اسئلة مراسلي وسائل الاعلام يوم 19 ابريل/نيسان المنشور على موقع الوزارة.

وقال لوكاشيفيتس : "بإمكاني التاكيد على أننا استلمنا دعوة للمشاركة في هذه الفعالية". واضاف ان روسيا ردت على دعوة الجانب الفرنسي بالرفض.

واضاف "يبدو إن منظمي اللقاء لم يتوقعوا حضورنا الى باريس، لذلك ارسلوا الدعوة قبل اقل من يومين من تاريخ انعقاده".

واشار لوكاشيفيتش الى أن مجلس الامن الدولي وافق بالاجماع على القرار رقم 2042 الخاص بارسال مراقبين دولين في إطار تنفيذ خطة كوفي عنان مبعوث الامم المتحدة وجامعة الدول العربية، اضافة إلى ذلك فإن هيئة الامم مستمرة في دراسة مسألة عدد المراقبين. وقال "الآن اكثر من أي وقت مضى يجب التفكير بتوحيد جهود المجتمع الدولي من اجل تجاوز الازمة السورية الداخلية على اساس خطة كوفي عنان، وليس الاقتصار على خطوات احادية الجانب ضمن فعاليات مشكوك فيها".

واضاف: "اصبح هذا واضحا من نتائج الاجتماع الاول الذي عقد في باريس قبل يومين لما يسمى بمجموعة عمل للعقوبات التي شكلتها "مجموعة الاصدقاء". وتضمن البيان الختامي الصادر عن هذا الاجتماع الدعوة الى تشديد وزيادة نظام العقوبات المفروضة على الحكومة السورية. وهذا على اقل تقدير يتعارض، إن لم نقل يقوض اجماع اعضاء مجلس الامن الدولي على ارسال مبعوث خاص الى سورية".

 لقاء باريس هدفه عزل سورية دوليا

واشار الوكاشيفيتش الى ان لقاء باريس لا يرمي إلى ايجاد اسس لبداية الحوار الوطني، بل إلى تعميق الخلافات بين المعارضة والسلطة في سورية. وقال: "يبدو إن هدف اللقاء لا يتمثل في ايجاد اسس لبدء الحوار الوطني السوري، بل على العكس تماما، في تعميق الخلافات بين المعارضة ودمشق بهدف عزل الاخيرة دوليا". واضاف: "إن موقف روسيا من مثل هذه اللقاءات معروف. ولا يختلف عن تقييمنا لاجتماعي ما يسمى بـ "مجموعة اصدقاء سورية" السابقين في تونس واسطنبول. إن لقاء باريس له نفس الصفات، حيث لم توجه دعوة إلى ممثلي النظام لحضوره".

واعلن لوكاشيفيتش أن موسكو تدعو كافة الأطراف الراغبة فعلا بوضع حد لمعانات الشعب السوري ووقف نزيف الدم وضمان تطور البلاد سلميا وديمقراطيا من خلال التوصل الى اتفاق وطني، تدعوها إلى عدم ممارسة سياسة تدميرية، بل إلى مساندة جهود كوفي عنان عمليا، والمساعدة في تنفيذ قرار مجلس الامن الدولي بشأن سورية.

وتنظم الخارجية الفرنسية يوم 19 ابريل/نيسان في باريس لقاء يجمع وزراء خارجية 15 دولة، لمناقشة الوضع في سورية. وقال الآن جوبيه وزير خارجية فرنسا، إن هدف الاجتماع هو ارسال اشارة جديدة الى دمشق ودعم مهمة كوفي عنان مبعوث الامم المتحدة وجامعة الدول العربية.

الأزمة اليمنية