هيئة التنسيق الوطنية السورية: اقتراح وقف إطلاق النار يجب أن يصدر عن السلطات

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/583246/

أعرب المنسق العام لهيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي حسن عبدالعظيم عن أمله في نجاح خطة المبعوث المشترك للأمم المتحدة والجامعة العربية كوفي عنان. وقال عبد العظيم رداً على سؤال موقع "روسيا اليوم" إن "النظام السوري أفشل خطة الجامعة العربية، وأن سبب تعقد واستمرار الأزمة السورية يتمثل في غياب التوافق العربي والدولي، إضافة إلى الخلافات بين المعارضة، وإصرار النظام على الحل الأمني العسكري.

أعرب المنسق العام لهيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي حسن عبدالعظيم عن أمله في نجاح خطة المبعوث المشترك للأمم المتحدة والجامعة العربية كوفي عنان. وقال عبد العظيم رداً على سؤال موقع "روسيا اليوم" إن "النظام السوري أفشل خطة الجامعة العربية، وأن سبب تعقد واستمرار الأزمة السورية يتمثل في غياب التوافق العربي والدولي، إضافة إلى الخلافات بين المعارضة، وإصرار النظام على الحل الأمني العسكري.

وأوضح عبد العظيم أن خطة عنان "حصلت على تأييد الجامعة العربية، والاتحاد الأوروبي، والولايات المتحدة وروسيا، والصين ووافقت عليها المعارضة والنظام، وأن هذا التوافق يدعم تنفيذ الخطة لتكون مدخلاً للتسوية السلمية للأزمة السورية". وأكد ان الهيئة "تراهن على عدم استطاعة النظام التحايل عليها (الخطة) بسبب الموقف الروسي والصيني، وحتى الإيراني الداعم لها".

وفي اجابته عن سؤال لموقع "روسيا اليوم" أكد عضو الوفد هيثم مناع أن هيئة التنسيق "تدعم الحل السلمي للأزمة السورية، ولهذا كنا الطرف الوحيد الذي سارع إلى الموافقة على مبادرة الجامعة العربية، وبعد ذلك وافقت القوى الأخرى". واوضح مناع: "تتحمل الهيئة مرة أخرى الخطر السياسي، وتدعم خطة عنان التي لا تعتبر أحسن الخيارات لكنها أقل الخيارت سوءاً". وأكد أن الهيئة تسعى إلى تجسيد أهدافها في "اطروحة لا للتدخل، لا للعنف، لا للطائفية. وتدعم مبادئ الشفافية السياسية ونهج العقلانية والأمانة مع الشعب". ولفت مناع الانتباه إلى أن الأطراف التي فرحت بعد خروج المراقبين العرب لم تستطع وقف اقتحام النظام لحي بابا عمرو بعد اقل من 24 ساعة من خروج المراقبين.

الخطوة الأولى من النظام .. ولروسيا دور مهم 

وقال مناع إن اقتراح وقف إطلاق النار يجب أن يصدر عن السلطات. وشدد على ضرورة "الخروج من هذه الحلقة المفرغة من العنف، لكي نحل الأزمة السورية سلميا. ومن الضروري أيضا تأكيد مبادئ وقف اطلاق النار. وعلى الجهة التي لها قدرات تنظيمية أن تلعب دورا رئيسيا في هذا الموضوع. واقصد السلطات السورية الرسمية".

وأعرب عن اعتقاده بأن روسيا تستطيع المساعدة لحل الازمة السورية سلميا. وقال: "نعتقد أن بإمكان الحكومة الروسية أن تلعب دورا مهما في اقناع النظام السوري بوقف العنف بصورة شاملة".

 توافق على رفض التدخل الخارجي ومساندة روسية لتأسيس مجلس وطني

ولفت مناع إلى "تغيرات في الموقف الروسي في الشهرين الأخيرين.  واشار الى أن المعارضة السورية ترفض التدخل الخارجي في النزاع السوري، وقال "هناك نقاط تطابق في موقف روسيا والمعارضة، وهي إننا نحن ايضا نرفض التدخل العسكري الاجنبي في سورية"، وقال ميثم مناع، إن روسيا تساند خطة المعارضة السورية لتأسيس مجلس وطني .وقال "بعد تأسيس المجلس الوطني السوري يمكن أن يحصل لقاء مع السلطات السورية، ولكن مع الذين لم يقترفوا جرائم اقتصادية او سياسية في البلاد".

 وقال: "يجب أن نشير بكل سرور الى أنه خلال مناقشة مشاكل سورية، لم تظهر لدى ممثلي الجانب الروسي، فكرة دعم استمرار نظام بشار الاسد، ويدعون الى تغييرات ديمقراطية في سورية"،

 المعارضة السورية لن تتحاور مع ممثلي السلطة الملطخة ايديهم بالدماء

ومن جانبه قال عبدالعزيز الخير عضو الوفد إن هدف الحوار يتمثل في الانتقال إلى نظام ديمقراطي حقيقي يحدده الشعب السوري، وأنه يجب أن يكون للحوار "ضامنون أقوياء.. إن شرط أي عملية سياسية هو وقف سفك الدماء"،

 وقال الخير إن المعارضة السورية لن تتحاور مع ممثلي السلطة الملطخة ايديهم بالدم، والذين لهم علاقة مباشرة باعمال العنف ضد المدنيين، والمتورطين بالفساد، ولفت إلى أن "الرئيس بشار الأسد في موقع المسؤولية الدستورية كرئيس للبلاد، ويجب أن يثبت انه غير مسؤول أمام الجهات المختصة، وحتى ذلك الوقت هو مسؤول عما جرى من دماء ومجاز خلال الفترة الماضية". وقال" نحن نرفض الجلوس الى طاولة الحوار مع ممثل السلطة الذين تلطخت ايديهم بدماء الشعب".

ومن جانبه قال عبدالعظيم  إن "المعارضة الداخلية تعتقد أن على بشار الاسد تسليم السلطة الى شخص لم يقترف جرائم". وقال "إذا أثبت الاسد انه ليس مسؤولا عن اعمال العنف التي تجري في البلاد، فإننا على استعداد للتحاور معه". واشار الى ضرورة تسليم صلاحيات الرئيس الى نائبه، وقال: "اعتقد إن هذه الصيغة هي الافضل".

هيئة التنسيق والمصالح الروسية الاقتصادية والعسكرية...

وأكد عبد العظيم أن هيئة التنسيق مهتمة بمواصلة التعاون التقني العسكري مع الجانب الروسي، وأوضح ان "المحافظة على التعاون العسكري والتقني يتوافق مع مصالح الجيش الذي يتكون معظم عتاده من الأسلحة الروسية الصنع، إضافة الى ان العقيدتين العسكريتين السورية -الروسية متشابهتان". وحول القاعدة البحرية في طرطوس قال عبد العظيم إن القاعدة يمكن ان تواصل وجودها. وأعرب عن اعتقاده بأن الحفاظ على المصالح الروسية دون التسبب بأذى لمصالح دول أخرى ممكن. وأكد ان بلاده ستحافظ على علاقات متوازنة مع جميع الأطراف العالمية.

باحث أمريكي: عدم الثقة المتبادلة أفشلت المحاولات السابقة لحل الأزمة السورية

وفي حديث لقناة "روسيا اليوم" من واشنطن أرجع الباحث في مركز "نيسا" المتخصص في شؤون الشرق الأدنى وجنوب آسيا ستيرلينغ جونسن فشل جميع المحاولات السابقة لحل الأزمة السورية بعدم الثقة بين الحكومة والمعارضة. وشدد على أهمية خطة عنان التي تهدف، حسب تعبيره، إلى تعزيز الثقة المتبادلة بين طرفي النزاع، مشيرا إلى وجود "بعض المسؤولين في بعض الدول" الذين يريدون إسقاط النظام السوري. وأكد الباحث الأمريكي أن هدف واشنطن ليس إسقاط النظام السوري، لكن وقف العنف.

الأزمة اليمنية