طالباني في قمة بغداد: نرفض العنف بأشكاله والتدخل الأجنبي في سورية

أخبار العالم العربي

طالباني في قمة بغداد: نرفض العنف بأشكاله والتدخل الأجنبي في سورية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/581969/

قال الرئيس العراقي جلال طالباني، خلال افتتاح الدورة الـ23 لاجتماع قمة جامعة الدول العربية يوم 29 مارس/آذار إن قمة بغداد تستوجب ايجاد مناخ ملائم من الحوار بما يكفي تفادي العنف والفوضى والتدخل الأجنبي. وشدد طالباني على ان أعمال القمة ومقرراتها لابد ان تسهم في ايجاد الحلول لما يحدث من مستجدات على الساحة العربية.

قال الرئيس العراقي جلال طالباني، خلال افتتاح الدورة الـ23 لاجتماع قمة جامعة الدول العربية يوم 29 مارس/آذار إن قمة بغداد تستوجب ايجاد مناخ ملائم من الحوار بما يكفي تفادي العنف والفوضى والتدخل الأجنبي. وشدد طالباني على ان أعمال القمة ومقرراتها لابد ان تسهم في ايجاد الحلول لما يحدث من مستجدات على الساحة العربية.

فلسطين

وأكد طالباني على دعم صمود وكفاح الشعب الفلسطيني المتصدي للعدوان الاسرائيلي المستمر عليه وعلى ارضه ومقدساته وتراثه، كما اكد دعم قيام الدولة الفلسطينية المستقلة والمتصلة وعاصمتها القدس. وشدد على ان السلام العادل لن يتحقق الا بانهاء الاحتلال والانسحاب من كافة الاراضي العربية المحتلة، بما في ذلك الجولان السوري، الى خط 4 حزيران 1967.

سورية

ولفت طالباني الى ان غياب سورية عن القمة لا يقلل من الاهتمام بما يجري هناك، مؤكدا رفض كافة اعمال العنف وسفك الدماء، وجدد الدعوة للسعي لايجاد حل سلمي للخروج من الازمة في ضوء قرارات الجامعة العربية واحترام ارادة الشعب السوري في اختيار نظام الحكم بما يخدم تطلعاته ومن دون التدخل الاجنبي مع الاستفادة من الوساطة الدولية خاصة وساطة المبعوث كوفي عنان.

اليمن

كما تقدم طالباني بالتهاني للشعب اليمني على نجاح الانتخابات الرئاسية، مشيدا بعملية انتقال السلطة واكد على ضرورة دعم اليمن في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية.

واكد دعم جمهورية الصومال في تحقيق سيادتها واستقلالها ووحدة أراضيها مطالبا بتقديم العون والاغاثة لشعبها. واعرب ايضا عن التضامن مع جمهورية السودان في مواجهة كل ما يستهدف النيل من أمنها واستقرارها.

العربي: نأمل ان تنفذ دمشق مبادرة عنان على الفور

بدوره اوضح نبيل العربي، الأمين العام لجامعة الدول العربية أنه رفع تقريرا شاملا عن نشاط الجامعة، منذ توليه المسؤولية، في مواكبة التحولات الكبرى التي اطلقتها ثورات "الربيع العربي" وما افرزته من واقع جديد مقصده تحقيق تطلعات الشعوب للديمقراطية والحرية.

وأكد العربي ان القضية الفلسطينية ستبقى القضية الاولى والمحورية وهي حاليا تمر بفترة عصيبة تتطلب وقفة جادة لتأكيد الدعم العربي ومساندة واسعة للشعب الفلسطيني الصامد في وجه العدوان والحصار الاسرائيلي.

واشار العربي الى ان الجامعة العربية ومنذ اندلاع الأزمة السورية بادرت بجهود كبيرة لوقف نزيف الدم ومنع انتهاكات حقوق الانسان التي لا تزال ترتكب. واكد ان الحكومة السورية مُنحت فرصة تلو الأخرى للتجاوب مع المبادرة العربية لحل الأزمة ووقف العنف وبدء الحوار مع المعارضة وللاتفاق على تنفيذ الاصلاحات السياسية.

واعرب العربي عن اسفه لان الجهود العربية لم تصل الى مبتغاها، معربا في الوقت ذاته عن أمله في ان تكون موافقة دمشق على خطة المبعوث كوفي عنان مقترنة بالالتزام الجدي والتنفيذ الفوري لبنودها الستة.

وأضاف أن مسألة جعل منطقة الشرق الأوسط خالية من أسلحة الدمار الشامل، وعلى رأسها الاسلحة النووية، مسألة دائمة النقاش في الجامعة العربية، نظرا لارتباطها بالامن العربي الجماعي. واشار ان احتكار اسرائيل للسلاح النووي يمثل خطورة بالنسبة للمنطقة وخلل في توازن القوى على المستوى الاقليمي ويزيد من التعقيد موضوع ما يثار من شكوك حول قدرات ايران النووية لما يحمله هذا الشأن من مخاطر اندلاع مواجهات عسكرية ستكون لها آثار وخيمة على الأمة.